متابعات نضاليه.تونس.“الهايكا”تقرر ايقاف برنامج تلفزيوني شهير بتونس عقابا على “خطاب الكراهية” ضد معارضين

تيار الكفاح العمالى - مصر
betro.grad1905@gmail.com

2018 / 1 / 21

.عاقبت الهيئة العليا المستقلة للإعلام السمعي والبصري بتونس ( الهايكا) والمكلفة قانونا بعد الثورة بمراقبة أداء الإذاعات والتلفزيونات والتزامها بالمهنية والحياد والتعددية أوسع الإذاعات انتشارا في البلاد ( موزاييك إف أم ) الخاصة بوقف برنامج شهير لها لمدة أسبوع واحد .وأصدرت الهيئة الليلة قبل الماضية بعد اجتماع مجلسها بيانا بايقاف برنامج ” أحلى صباح ” لواحد من أشهر المذيعين والإعلاميين التونسيين .وقال البيان أن البرنامج تضمن مخالفة جسيمة ببث خطاب الكراهية ضد بعض السياسيين . وأورد البيان عبارات في البرنامج الخميس الماضي وردت على لسان مواطن تونسي احترقت سيارته على ايدي مجهولين تسئ وتحرض على قادة من الجبهة الشعبية اليسارية المعارضة و تحملهم مسئولية أحداث العنف والتخريب التي شابت جانبا من الاحتجاجات الاجتماعية الأسبوع الماضي .وقال البيان :”إن موقف الإعلامي الصحفي الداعم لما ذهب اليه الضيف يتعارض مع واجبه بالتصدي لكل خطاب من شأنه أن يتضمن تحريضا على الكراهية ومسا من الشرف و السمعة وكرامة الإنسان “. وأشار بيان ( الهايكا ) الى استدعاء الممثل القانوني للإذاعة ومناقشته في المخالفة قبل قرار العقوبة .
وبدورها بثت أذاعة “موزاييك” بيانا صباح أمس لمجلس إدارتها وعلى صفحتها بالفيس بوك تعلن التزامها بتطبيق قرار “الهايكا” احتراما للمعايير المهنية و لهيئات الدولة .وتناقلت وسائل الإعلام التونسية أمس بياني (الهايكا) وموزاييك . وقال “للأهرام” الدكتور توفيق يعقوب خبير الإعلام والعميد الأسبق لمعهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس العاصمة أن “الهايكا” بمقتضى مرسوم الإعلام السمعي والبصري الصادر في نوفمبر 2011 لها صلاحيات معاقبة الإذاعات والقنوات التلفزيونية المخالفة لمواثيق الشرف المهني ولكراسات شروط تتضمن ضوابط عملها وفرض أنواع من العقوبات منها الغرامات المالية، وأنها عاقبت من قبل الإذاعة ذاتها بايقاف برنامج إجتماعي لمدة شهر كامل لانتهاكه خصوصيه حياة مواطن .وأضاف أن الإذاعات والتلفزيونات المملوكة للدولة ( مايسمى بالإعلام العمومي ) لم يسبق لها أن تعرضت لهكذا عقوبات نظرا لأنها الأكثر التزاما بأخلاقيات المهنة بعد إصلاحات الثورة على قطاع الإعلام . وأشار الى ان أحدي القنوات التلفزيونية المملوكة لرجل أعمال نافذ محسوب على نظام “بن على ” درجت على ارتكاب مخالفات وعدم الانصياع لتنفيذ عقوبات ( الهايكا ) .
وكانت ” الهايكا ” قد أصدرت السبت الماضي بيانا دعت فيه مؤسسات الإعلام العمومي الى العودة للالتزام بالمهنية والاحترافية والحفاظ على استقلاليتها والنأي بنفسها عن التجاذبات السياسية وعدم الانخراط فيما وصفته بـ ” توجيهات اتصالية من شأنها أن تمس من مصداقيتها “. ودعا البيان أيضا الى تحرى الدقة و تجنب تشويه الاحتجاجات الاجتماعية والخلط بينها وبين أحداث العنف وتفزيع الجمهور. وبثت النشرات الرئيسية للإذاعات والقنوات التلفزيونية المملوكة للدولة على الفور نص البيان الذي تضمن بدوره انتقادات لكيفية تناولها للاحتجاجات ، ودون أن تعلق عليه . ولاحظ مراقبون تغيرا فوريا في أداء هذه الإذاعات والقنوات مراعاة لتنبه ” الهايكا “.

.ونؤكد ان :نص المادة 19 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسة الصادر عن الجمعية العامة للامم المتحدة في عام 1966 وصدقت عليه الدول العربية وتلتزم به بمقتضى دساتيرها وقوانينها على

” لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها”.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن