تكملة .. حليمه!!

طالب الجليلي
Talibahmed@yahoo.com

2017 / 12 / 15

ذيج السنه..!!!

كنت قد بدأت خدمتي ( الطبية) كطبيب مقيم دوري في مستشفى العماره الجمهوري ..
عام 1974 ، كان بداية ما اطلق عليه مرحلة ( الجبهة الوطنية ) ( لصاحبها حزب البعث العربي الاشتراكي ) !! ...للمرة الثانية يلتقي الشيوعيون والبعثيون في ( تحالف!!) بعد ان كان دم الشيوعيين الذي استمر ينزف على ايدي صيادي الامن حتى اثناء مفاوضات ( الجبهة ) !!! حيث اغتيل الكثير من قياديي الحزب الشيوعي في تلك الفترة بالذات ، أمثال محمد الخضري وشاكر محمود أعضاء اللجنة المركزية للحزب ...! لكن الجبهة قد تشكلت رغم أنف المناضل الحق ؛ الفلاح ( ابو كاطع!!) الذي كان رافضا لها والذي كان قد سماها ( سرا طبعا!! ) ب ( الجبحه!!)
في احدى الليالي الشتائية من ذلك العام، وحين كنت خافرا في ردهة الطواريء جائوا لنا بشخصين مخمورين كانا يقودان سيارة الحزب؛ وقد اصطدما بعمود الكهرباء بعد ان قاد احدهم السكر من على (جسر عواشه ) مجتازا جانب الجسر الأيسر وسارحا نحو الشارع الجانبي المقابل لقصر الشيخ مجيد الخليفه ..!!!
كانا اخوين ورفيقين وعضوي قيادة فرقة ..!!
حين كنت افحص رأس احدهم المغطى بالدم ، كان ( الرفيق) لا زال في غاية السكر وهو يدمدم متوعدا : انهم الشيوعيون ..!! نعرفهم منذ التسعة والخمسين !!! لقد صدمنا الشيوعيون ..!! الويل لهم هؤلاء الملحدون الكفرة ..!!!!!

تذكرت تلك الحادثة وانا استمع وأشاهد عبر الفضائيات الكثير من ( الساسة المؤمنين !) في لقائات معهم ( وقد اقترب موعد الانتخابات!!) .. نعم لاحظت انهم يكررون ويؤكدون على الصاق صفة ( الإلحاد !!) بكل من لا يسير على نهجهم ( الإيماني ) !!
فالعلمانيون ملحدون مهما كان انتمائهم...! والذين يختلفون معهم اما ( روافضة) او( سلفيون ) او ( بعثيون ) او ( صفويون ) !! كيس من الاتهامات التي تؤدي ليس للإقصاء فقط !! بل وليس ( الاجتثاث ) ، وإنما الى حريق لن يطفئه سوى الله ..!!
والكل يصرخ في هذا العُراق انهم وطنيون حد الكشر !!!
فإلى اين المفر ...؟؟!!

اللهم حسن العاقبة..!!

اللهم كما كانت جدتي تدعو بعد كل صلاة لها( الله يجفينا شر الهافي ، والمتعافي ) !! فكليهما الله يستر منهم...

ملاحظه :
الهافي : المحروم والذي لا يمتلك اي شيء!!بما فيها الأخلاق ومخافة الله..!
المتعافي : الذي ( بقدرة قادر)!! او بوسيلة اخرى أمسى يمتلك كل شيء !! ولا زال لم يشبع ويقول كنار جهنم : هل من مزيد !!!!



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن