ترامب والقدس: استعادة القدس واستعادة العقل (وجه نظر غير -سياسية-)

نورس كرزم
nawras_i12@yahoo.com

2017 / 12 / 13

استرجعتُ اليوم، مصادفةً، ذكرى قديمة عندما قابلني صحفي أجنبي وأنا في عمر الثالثة عشر، بمناسبة نشري قصة للأطفال آنذاك، وقلتُ له في ذلك الحين:
"When the Israelis began to build their wall, I began to realise that although they can trap us physically, our minds are still free"
التقرير الكامل والذي قلتُ فيه هذه العبارة آنذاك، منشور في صحيفة الغارديان، والرابط في أسفل هذا المنشور.
أنا لستُ سياسيّاً، ولا أعتقد أني سأكون يوماً، فهمّي الشاغل هو دراسة الدماغ البشري تشريحياً ووظيفياً والموسيقى إلى جانب ذلك. إلا أنّي مُسيّس، بمعنى أني وُجدتُ في سياقٍ تاريخي استعماري له خصوصيّته، وبناءاً عليه فإن لي رأياً فيما يحصل، في زمنٍ أصبح يصعبُ فيه تمييز "السياسي" من سواه، وبعد أن استمعنا إلى "سياسيينا" لعشرات السنين دون جدوى، ربما آن الأوان أن نُحلل ظاهرتنا الفلسطينية الفريدة من زوايا جديدة غير مطروقة إلا فيما ندر (وعلى الأرجح بشكلِ متعمّد). سؤالي الأساسي هو، هل قرار كقرار ترامب الأخير، هو قرار فجائي يثير السخط والانتفاضة، أم هل هو محصلة إجراءات وتمهيدات تم إهمالها على مدار عشرات السنين؟ لماذا يعوّدوننا على الانتفاضات السريعة والهبات المؤقتة، ولا يزرعون فينا قيم التغيير الجذري؟. أعتقد، ومع الاحترام لجهود الجميع، بأن الكولونيالية الغربية تتخذ قراراتها كما تشاء، وفي ذات الوقت تتحكم بردود أفعالنا كفلسطينيين، وهنا المعضلة العجيبة. لقد وقعت الشعوب العربية، ومنها الشعب الفلسطيني، ضحايا لتدريب عقلي غربي استمر عقوداً طويلة، درّب فيه هذه الشعوب على كيفية التصرف كما يحلو لهم. وفي سياقنا الفلسطيني تحديداً، امتازت هكذا عملية بالتدريجية الخبيثة: تم تعديل المناهج منذ المراحل المدرسية كي تكون وسائل للتلقين والحشو المعرفي الفارغ، تمت زيادة التخصصات الجامعية من قبيل: الجندرة، حل الصراع، وتهميش تخصصات أخرى مثل: الفلسفة والفيزياء، وتم تهميش أدوار اجتماعية معينة مثل أدوار المعلمين...الخ، إذن كيف لفرد أتم هذه المراحل السابقة، والمتحكّم بها غربياً، بتسليم أعمى، من أن يدرك بأنه فردٌ حر، وبأن له حرية اتخاذ ردود الأفعال كيفما شاء، وبدون توجيهٍ من المحيط الخارجي؟
أقولها مرة ثانية، حرية العقول سابقة على حرية الجغرافيا، فلننتفض على مناهجنا وتركيبة مؤسساتنا قبل أن ننتفض بطرق أخرى.
-رابط التقرير المنشور في صحيفة الغارديان عام ـ 2005، بعنوان: "We are trapped, books free our minds" https://www.theguardian.com/world/2005/dec/11/israel



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن