العاجز عن قول الحق ، عاجز عن التغيير

بلقيس حميد حسن
balkis8@gmail.com

2017 / 12 / 10

وصلني فيديو لامرأة سورية تقول ما علاقتي أنا بالقدس وأرضي محتلة من داعش؟
وكأن الأمر مفصولا عن بعضه، والجميع يعلم أن جرحى داعش يتعالجون في مستشفيات اسرائيل وان داعش صناعة صهيونية أمريكية وقد اعترفت بها بيل كلنتون قبل عام أوأكثر علنا وأمام العالم.

كذلك شاع هذا القول عند بعض العراقيين وبأن العراق أهم من فلسطين وكأننا نطالب الشعب العراقي بالتوجه الى فلسطين الان بالسكاكين والمسدسات وترك العراق يغرق بالفساد .
نغمة جديدة يكررها الان البعض بالفيسبوك دون علمهم بخطورتها أو ظنا منهم أنها وطنية ، بينما هي لاتخدم سوى الصهاينة .
الساكت عن الحق شيطان اخرس والقضايا كلها مرتبطة ببعضها ولولا خيانة الحكام وصمتهم عما جرى في فلسطين لما وصلنا الى مانحن عليه الْيَوْمَ من حروب وخراب وتراجع وجهل على كل الاصعدة .
منذ زرع الكيان الصهيوني الى الان ونحن نعاني .
إن العالم العربي بكل بلدانه والعراق أولا يحتاج لبناء الإنسان السوي وصاحب الموقف الشجاع في قول الحق وإلا لا نستطيع ان نبني وطنا خربته الحروب والفساد والجهل والصراعات الطائفية والإثنية.
الإنسان السوي والقادر على بناء مجتمع متحضر قائم على العدالة الاجتماعية لايمكن أن يكون إنسانا أنانيا متعصبا يرى الظلم في اَي مكان بالعالم ويصمت، ويقول أنا ومابعدي الطوفان، فالإنسان غير القادر على مجرد قول كلمة حق وهو يرى شعبا يذبح كل يوم، هو غير قادر على تغيير أي شيء وهو غير قادر على القضاء على الفساد، وغير قادر على التغيير أو التأثير بأي حدث وهو لايمكن أن يبني مجتمعا سليما.
إن الذي خرب العراق هو أن الاحتلال الأمريكي فتّت المجتمع العراقي بداية بتقسيمه الى ثلاث مناطق ثم بالمحاصصة حتى أصبح العراقي يتعصب لطائفته، وحزبه، وعشيرته، و انتمائه ثم لعائلته ونفسه فانتشر الفساد وعم، فكل تعصب شر ودمار وهو تخريب لكل بناء ولكل خير.

فمن الغباء التنصل من موقف حق لشعب عانى عشرات المجازر ودفع ويدفع كل يوم دماء بلا ذنب فعله سوى أن أرضه احتلت من قبل صهاينة اعتمدوا على التوراة التي كتبوها بادعاء حقهم في فلسطين قبل آلاف السنين.
ثم أن هناك مخططات لإسرائيل لم تقال بعد وهو الخلاص من شعب فلسطين ودفعه نحو أراض عربية اخرى وخلق المشاكل والحروب الأهلية في البلدان العربية كما حصل للبنان الذي طحنته الحرب الأهلية وشتتت أغلب أهله في مدن العالم المختلفة.
أمر مضحك أن يمجد البعض الثائر الكبير جيفارا وقد يضع صورته بصفحته، لكنه لايتخذ موقفا من العدو الصهيوني، لايعلم أن جيفارا كان ينادي بالقضاء على الظلم في كل بقاع العالم وأينما يكون، لأن الظلم إن وجد بمكان واحد سينتشر ويكبر ويتخطى الحدود ويصلك وانت في غرفة نومك..
10-12-2017



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن