لو كان الأمر عندكم...

محمد الحنفي
sihanafi@gmmail.com

2017 / 11 / 11

ما كنا لنكون...
بدون تحرير...
بدون...
ديمقراطية الشعب...
بدون عدالة...
في توزيع الثروات...
في تقديم الخدمات...
وما كان الشعب...
ليبقى...
بدون كرامة...
لو كان الأمر...
عندكم...
يا شعبي العزيز...
°°°°°°
يا أيها الشعب...
التم سلب إرادته...
يا أيها العمال / الأجراء...
يا أيها الكادحون...
اليقومون...
بكل الأعمال...
بدون حقوق...
اللا رأي لهم...
فيما يجري...
في هذا الوطن...
مما يتضررون منه...
مما لا علاقة له...
لا بالتحرير...
ولا بديمقراطية الشعب...
ولا بتحقيق العدالة...
°°°°°°
فالحكام...
على كل المستويات...
يعيثون...
في الأرض فسادا...
يرتشون...
ينهبون الثروات...
يمارسون الفساد...
والاستبداد...
يكدسون الثروات...
على حساب الشعب...
على حساب سوء التدبير...
في شؤون الشعب...
في الاقتصاد...
في الاجتماع...
في ثقافة العصر...
كما في السياسة...
°°°°°°
والبورجوازيون / الإقطاعيون...
لا يدرون...
أن العصر تجاوزهم...
وأن مفهوم الثروات...
تغير...
وهم لا زالوا...
يعتقدون...
أن تكديس الأموال...
في حسابات الأبناك...
أن اقتناء الممتلكات...
يشكل ثروة...
وفي عصرنا...
لم تعد للأموال قيمة...
ما لم تكن...
في خدمة...
بناء الإنسان...
وأن اقتناء الممتلكات...
لا يتجاوز...
أن يصير...
تجميدا للأموال...
وليس في خدمة...
أي نمو...
مهما كانت...
هذه الممتلكات...
°°°°°°
فمفهوم الثروات...
صار مختصرا...
فيما عليه الإنسان...
فيما يتمتع به...
من تأهيل...
فيما ينتجه من خيرات...
والاهتمام...
بإعداد الإنسان...
إعداد لثروة...
والاهتمام بالمجال...
مسار لإعداد ثروة...
والعاملون...
في كل القطاعات...
لإنتاج الخيرات...
لتقديم الخدمات...
من أبناء...
من بنات الشعب...
هم ثروة هذا الوطن...
اليستفيد منها الشعب...
وليس البورجوازيون...
وليس الإقطاعيون...

ابن جرير في09 / 11 / 2017

محمد الحنفي



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن