من تجارب الشعوب والمجتمعات في رعاية الطفولة في ظل صدور مقترح تعديلات قانون الأحوال المدنية

حاكم كريم عطية
hakem_atia@yahoo.co.uk

2017 / 11 / 10

من تجارب الشعوب والمجتمعات في رعاية الطفولة
في ظل صدور مقترح تعديلات قانون الأحوال المدنية

في كل عام هناك يوم مخصص لدعم مساعدة الأطفال تعرضه القناة الأولى للتلفزيون البريطاني ويسمى الأطفال المحتاجين وغالبا ما يكونون من شريحة الأطفال المعاقين وغير المعاقين ولكنهم في حاجة للمساعدة المادية والأجتماعية لمساعدتهم في العيش بشكل طبيعي في المجتمع بعد تلبية حاجاتهم ومتطلبات أندماجهم في المجتمع وفي هذ البرنامج يشارك الكثيرين من المجتمع البريطاني من مختلف الأختصاصات وكذلك الوجوه الأجتماعية المعروفة فنيا وأجتماعيا وسياسيا في توعية المجتمع وحثه على المساعدة المالية في تنفيذ مختلف البرامج لمساعدة الأطفال المحتاجين ويستمر لساعات طويلة ويتم جمع موارد مالية تساعد كثيرا في مساعدة الأطفال المحتاجين للأستمرار في حياتهم بأعتبارهم يشكلون الحجر الأساسي لبناء المجتمع السليم والذي يساعد على تنفيذ برامج وخطط الدولة لأستمرار الحياة السليمة في هذه المجتمعات أضافة ألى وجود القوانين الخاصة بحماية الطفولة ومن خلال هذا البرنامج يتم عرض مختلف أنواع المشاكل التي يعاني منها الأطفال ليس في بريطانيا فقط وأنما في دول كثيرة فقيرة تحتاج ألى مشاريع لمساعدة الأطفال ويستمر لساعات طويلة جدا والنتائج تعرض في اليوم الثاني حول المبلغ الذي تم جمعه وهي عملية توعية وتكافل أجتماعي يصب في خدمة الطفولة في أحياننا كثيرة يتم التطرق للقانون الدولي في معالجة وحماية الطفولة ومشاكلها ومراجعة الأتفاقيات الدولية بخصوص قوانين حماية الأطفال وكل الدراسات والمراجعات تفضي ألى التوصيات للدولة بضرورة أجراء التغيرات في القوانين وذلك لتوفير الحماية والتخلص من المخاطر التي يتعرض لها الأطفال من خلال تطوير القوانين وكذلك أنشاء مراكز للدراسات من ذوي الأختصاص لدراسة الظواهر الجديدة في المجتمع وتأثيرها على الطفولة . وهذا واحد من النشاطات التي تقام سنويا عدى عن وجود أعداد هائلة من منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية التي تتواصل مع الدوائر الرسمية المختصة بحماية الطفولة لوضع الخطط وتوفير الضمانات المالية لسير هذه الخطط وفق الدراسات التي تعد من ذوي الأختصاص وهي تعكس وعي المجتمع بدور الطفولة في بناء المجتمعات ومحاولة الوصول ألى خلق الظروف المناسبة لنمو وتطور الأطفال وهذا الأهتمام هو جزء حساس ومهم من مهام الحكومات ومجالس البلديات والبرلمان في بريطانيا وفي أوربا عموما وحين تابعت بالأمس برنامج بعنوان
The Big Life fix with simon Reeve
Children in need special 2017
على القناة الأولى لتلفزيون بي بي سي
حقيقة لم أتمالك نفسي وأدمعت عيناي وذلك لشعوري بتعرض أطفال العراق للضيم والحيف والأمراض والظلم من كل أركان المجتمع العراقي وتذكرت النائبة هدى سجاد وتصريحها بخصوص جريمة مقترح تعديل قانون الأحوال الشخصية لسنة 1958 والمتضمن الجريمة الكبرى بحق الطفولة وذلك بجعل السن القانوني لزواج الأنثى هو 9 سنوات!!!

شاهدت البرنامج والذي تم أعداده خصيصا لهذه المناسبة السنوية وقد تضمن بحوث وعمل مضني لدراسة حالات من الأعاقات التي يعاني منها الأطفال وقد أشتملت على البحث عن طريقة لتوفير مستلزمات لطفل صغير ولد أعمى بالولادة وكيفية توفير مستلزمات لجعل هذا الطفل أن يتمكن من مشاركة أقرانه في ساحات اللعب وكيف أنشغل المختصون من مختلف الأختصاصات في حل هذه القضية لأن هذا الطفل كان يعاني من العزلة وعدم اللعب مع الأطفال لخوفه من أن يصاب بالأذى وهذه حالة واحدة من حالات أنتهت بتغيير ساحة لعب المدرسة بطريقة ذكية وتمكين هذا الطفل بالأخير من اللعب وأعادة الثقة لديه لمشاركة باقي الأطفال في ساحة اللعب أما التفاصيل فلا أريد الخوض فيها فهي تعبر عن سمو بشري بالأحساس بالآخر والتضحية بالكثير في سبيل مساعدة الأطفال المحتاجين .
الصورة الأخرى كانت لطفلة تتعرض عائلتها لحادث سيارة وتتعرض لتلف أنسجة الدماخ في أحدى الجهات مما تسبب في فقدان الذاكرة لديها وكذلك عدم تذكر أي فعل تمضي عليه دقائق معدودة مما خلق لديها عقدة نفسية وكذلك مشكلة في الصف الدراسي حيث انها لا تتذكر ما تقوم المدرسة بعرضه وما تطلبه من الطلبة في شؤون الدرس مما حدى بالمدرسة لوضع مدرسة خاصة مرافقة لها في الدرس لتذكيرها وهذا ما عملت عليه أحدى المختصات بالكومبيوتر وذلك لصنع كومبيوتر يقوم بتسجيل درس المعلمة وكذلك متطلبات الدرس وتذكير الطالبة به وذلك من خلال صنع تقنية تقوم بذلك من خلال الكومبيوتر وفعلا تمت العملية بنجاح وتم صنع كومبيوتر صغير يساعد الطالبة على التذكر وكذلك مساعدتها على التواصل مع المعلمة في المدرسة وكذلك التواصل مع العائلة وتذكر طفولتها وحتى حادثة فقدانها للذاكرة في كل حالة تعرض هناك مزيج من الفرح والبكاء وخصوصا من الشخص أو المجموعة التي تجري التجارب لمساعة الأطفال وهناك نماذج أخرى تم عرضها وكلها تعكس مدى الأهتمام والعمل على مساعدة الأطفال وحل المشاكل التي يواجهها مجتمعهم .
نعم تذكرت النائبة صاحبة النوائب تذكرت هذه المسخ وتصريحها حين تناست أن في المجتمع العراقي 2 مليون أرملة ومليون آخر من المطلقات وهن في سن يحتاج ألى الأقتران بزوج فهي مشكلة كبيرة تواجه المجتمع ونتائجها ستكون وبال على المجتمع العراقي الذي مر بظروف تحتاج ألى قرون لكي ننتج مجتمع سوي خالي من الأمراض النفسية فبلد يخوض حروب ثلاثة ويتعرض للحصار وتتولى عملية التغيير فيه الولايات المتحدة الأمريكية وتنصب حثالات المجتمع كسياسين ومنهم وزراء الغفلةلتحقيق غاياتها ومصالحها لا يمكن أن يخدم الطفولة العراقية وما تتعرض له من مآسي وأمراض وما دام هناك عقليات تتمتع بالحس الطائفي ليغطي الفساد المتفشي في المجتمع فلن يكون هناك أمل للطفولة العراقية عدى بعض الشذرات هنا وهناك لكنها غير كافية لكبح جماح الطائفية وفسادها وهي متمثلة بأحزاب الأسلام السياسي الكارثة التي تكتب تأريخ العراق بصفحات سوداء لكن ثمنها غالي وتدفعه أجيال المستقبل من الطفولة العراقية .
وأخيرا أقول لكل من تفتقت عقليته لطرح مشروع مقترح تعديل قانون الأحوال الشخصية رقم 188 لسنة 59
أنكم في فعلتكم هذه تشرعنون قانون لأغتصاب الطفولة.

حاكم كريم عطية
لندن في 9/11/2017



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن