العودة الى يوم الحشر

جمشيد ابراهيم
jd-ibrahim@hotmail.de

2017 / 9 / 24

العودة الى يوم الحشر
لقد زرع الخوف فينا و نحن اطفال في محيطنا الاسلامي عندما كنا نسمع كثيرا عن يوم الحشر - و كان (اللغويين) العرب يتفننون بموضع حروف الكلمات التي بدت لهم مهمة لكشف رسالة الهية مبطنة ترفع الاسلام فوق جميع الاديان - نعم تعودنا على العربية و تحولاتها - بدل مكان الراء و الباء لتحصل على النسخة الاصلية التي هي (العبرية) و لكنك تستطيع ان تلعب بحروف (ع ر ب) كما تشاء لاثبات ما لا يمكن اثباته - طيب ما رأيك في (رعب) او (ربع) او (بعر)؟

تتكلم العرب في جميع الدول المحتلة عن موطنها و العالم العربي و لا يعترف احد بالشعوب الاصلية التي اغتصبت منها اوطانها و نسى العربي بانه اتى من الجزيرة الصحراوية كغاز (لاحظ اجنبية معظم اسماء الدول و المدن التي تسمى بالعربية) - طرد العربي الذي يصر على عروبته الى العربية السعودية و اعادة البلدان المغتصبة الى اصحابها يعني حشر الجزيرة العربية بالملايين و كارثة بشرية و غزو البلدان الاوربية بالهجرة و اللجوء لذا يجب توفير فرصة للذي يريد ان يبقى تحت رعاية الشعوب الاصلية او مواجهة الطرد.

لم ار لحد الان الا عدد قليل جدا من العرب ينتصر للاقوام الاصلية و ينتصر للحق و لا يفرق بين العربي و العجمي و تفننت العرب في المناورة عندما تواجه التهديد و تتمسك بالرابط الاسلامي (العرب و حيلة الاسلام): كنت اود ان يجمعنا الاسلام تحت راية واحدة و لكن العاقل يرفض راية الاسلام التي ليست الا الغزو و التعريب و نشر العربية عن طريق القرآن و الارهاب. لا يمكن التخلص من العرب الا بالتخلص من الاسلام.

لم تتعلم العرب ايضا حق الاستفتاء و تقرير المصير كالاقوام العالمية المتحضرة بسبب عقليتها القومية و الدينية المتعصبة فهي تهدد رغم انها هي المغتصبة و الدخيلة في العراق و هذا ينطبق على الاتراك و الفرس الاخوة في الدين و قد بدأ الاقباط و التمازيغ و الكورد بالتمرد و لكني اعتقد بان التمازيغ من اكثر الشعوب المغبونة نظرا لان العرب اغتصبت مساحات استراتيجية شاسعة على البحر في شمال افريقيا. لقد تم طرد اسلام العرب من اسبانيا و اليوم يجب طرده من شمال افرقيا و معظم بلدان الشرق الاوسط ايضا. http://www.jamshid-ibrahim.net



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن