ردود المؤمنين والمؤمنات على منشورات اللادينيين والملحدين!!

وفي نوري جعفر
fodein2004@yahoo.com

2017 / 9 / 24

في البداية ام لكل شخص له الحق في ان يرد على موضوع ما او يعلق عليه، وهذا امر ايجابي وجيد خصوصا اذا كان عارفا بالافكار او المفاهيم التي يطرحها هذا الموضوع، ولكن عندما تكون الردود والتعليقات خارجة عن الموضوع وعن الافكار التي فيه، فهي لا تستحق ان تسمى ردود، فكيف اذا كانت الردود والتعليقات تخرج عن الموضوع نهائيا وتذهب الى شخص الناشر للموضوع، واخيرا فما بالك اذا ذهبت الردود والتعليقات الى ابعد من ذلك واساءت الى شخص الناشر نفسه بالسب والشتم والتسفيه.!!

هنا احببت ان اضع بعض الردود للرجال والنساء (للشباب والشابات) الذين يؤمنون بالدين وبالاسلام، ويفترض بهم كمسلمين ومسلمات ان يتخلقوا باخلاق دينهم التي يدعون ليلا ونهارا انه يحث على مكارم الاخلاق وادب الحوار. لحسن الحظ هناك القليل منهم من يلتزم بادب الحوار ويناقش المواضيع ولا يسيء للاشخاص، ولكن للاسف فان الكثير منهم لا يلتزم بكل هذه المقاييس، فترى ردودهم على منشورات اللادينيين او الملحدين او حتى المشككين تكون منفعلة، متوترة ومتشنجة ؟؟. وفيها ايحاءات واضحة بتسفيه وانتقاص عقول الملحدين، وايضا تجدها ردود متهجمة ومتهكمة وغير مهذبة وبذيئة الالفاظ. !! فلماذا هذه الغلظة والبداوة والقبح في الرد ؟؟.

ولو نظرنا الى كل هذه الردود القبيحة والمسيئة من قبل اخواننا المؤمنين والمؤمنات، فهي ردود تكون على انسان مثلهم واقل ما يقال عنه انه ابن جلدتهم، يعيش معهم على هذا الكوكب الصغير، يشترك معهم في كل شيء، هو انسان مثلهم لا فرق بين عقله وعقلهم، وبين شخصه وشخصهم، بين تربيته وتربيتهم، بين بيئته وبيئتهم، بين ثقافته وثقافتهم، الفرق الوحيد فقط هو انه لا يؤمن بدينهم ولا برسولهم ولا بخالقهم، وان جريمته الوحيدة انه انزل منشور ينتقد فيه الدين أوالخالق او ينتقد النقص الذي في الدين او في الرسول او في الخالق، ولنفرض جدلا ان الناشر نشر منشور قبيح او فيه بعض التجاوز أو ساخر، فهل حقاً يستدعي الرد منهم بهذه الطريقة؟.

ثم لماذا لا تطبقوا هذه الاية (وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره)، ولماذا لا تطبقوا هذه الاية (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم). ولنفرض ان الناشر اللاديني او الملحد لم يكن صادقا في نقده ولا محقا به، فهل يستدعي حقا كل هذه الردود المسيئة لشخصه؟.

والعجيب ان هذه الردود تصدر من مختلف المستويات، من الكبار ومن المراهقين، ورما لا نعتب على مراهقي الدين، ولكن العتب والعجب ان تصدر من ناس كبار مؤمنين تشعر انهم مثقفين ولديهم ثقلهم ووزنهم في الكتابة، والاعجب من ذلك ان بعض الردود تصدر من النساء المؤمنات ايضا، والنساء كما معروف عنهن انهن رقيقات وجميلات، نعم صبر المرأة وتحملها تنوء منه الجبال، ويفترض بهن دائما ان يكونن مهذبات وانيقات في المنطق والكلام، ولكن.!!

طبعا هناك ردود قبيحة وسيئة تصدر من قبل اللادينيين والملحدين، واكيد فان أي رد يكون غير مهذب وقبيح من أي طرف يصدر فهي ردود غير مقبولة وغير لائقة، ولكن اللاديني والملحد (في رأي الكثير من المؤمنين) بمجرد انه خرج عن الدين فان اخلاقه انعدمت، فهو بلا اخلاق (هكذا يعتقد المؤمنون)، وهنا اقول للمؤمن والمؤمنة، ان صدرت او تصدر هذه الردود القبيحة من الملحدين فهي طبيعية لانهم بدون اخلاق حسب اعتقادكم، ولا حاجة لعتابهم او الاخذ بها. ولهذا انا هنا لم انسخ ردود اللادينيين والملحدين.!!

دعني اضع لك بعض النماذج من الردود التي نسختها ونقلتها من المجموعات التي تم الرد على منشورات اللادينيين والملحدين، وهي ليست كلها:

ردود النساء:
- انا واثقة ان صاحب المنشور لايفهم الكثير من مصطلحات المعلقين لانها كبيرة على عقله إن كان في راسه عقله).وهسه شتريد ههههههههههههههههه هاي شبيها العالم اسودنت,,صجيجه).
- احييييييييييك اخي الناشر على هذا الاكتشاف العظيم,,الذي سوف يزيد الحصة التموينية ويقلل سعر امبير الكهرباء).منشور يحمل تفاهة بنسبة عالية)
- منشورك هراء,,,خالي من الفكره, هراء في هراء في هراء,,,,مخترع شي,,,جايب شي جديد، (معاناة من امراض نفسيه,,,وانا سبق وان تبرعت لاكثر من ملحد بعرضه على اخصائي نفسيه وعصبية,,لانهم مساكين,,ويكسرون الخاطر,,,بحجة ثقافة).

ردود الرجال:
- تعرف لماذا يرمون الدين ويرفضون التدين لأنه ببساطة يكبل نزواتهم ويحد من حرياتهم الحيوانية..أي عقل يقبل حماقاتهم.؟.أي منطق يتماشى وترهاته.
- من كتب ذلك المنشور هو زنديق لا يفقهه اى شيئ وانا متأكد انه لادين له.
- عقلك ضيق,,,فمن الطبيعي لاتصدقها.
- وكفى فى النهاية ان سيدنا محمد ببعث للدنيا كلها بل للجن ايضا ، فكفى مهاترات لم يكن لها دليل.
- ههههههه منشورك مال واحد عايش بكوكب فليد او في وقت التقويم قبل الميلادي والهجري يعني قبل ما يجي للدنيا ابو جهل وابو سفيا.
- التناقض كل التناقض في حقدك الدفين على الدين الحق..والتناقض كل التتاقض في ذهنك المريض..وفي تلبيس إبليس عليك).لانك ممن تكلمت عنهم الاية (نذير) فاصبحت بعد كفرك بها حقير...تحياتي لك أخي سعيد بلا عقل (
- فعلا وخصوصا الأحمق الذي يعتقد او يقشمر نفسه أنه كل هذه المخلوقات لا يوجد لها خالق كم من أحمق وجاهل.

!! انتهت ردود المسلمين والمسلمات.!!

وهنا نتسائل ، لماذا تصدر مثل هذه الردود اللا اخلاقية والغير مهذبة من قبل الكثير من المؤمنين والمؤمنات (الكبار منهم والمثقفين)، فهنا لا بد من وقفة وتأمل.!!

فالمؤمنين يؤمنون بان الدين والاخلاق لا ينفصلان، وهم يؤمنون بان نبيهم قال (أدبني ربي فأحسن تأديبي)، ويؤمنون بالاية التي تتحدث عن خلق نبيهم (وانك لعلى خلق عظيم). هم يؤمنون بان قرانهم ونبيهم يؤدبهم ويعلمهم الاخلاق وادب الحوار متبجحين بقوله (ادع الى سبيل ربك بالحكمه والموعظه الحسنه وجادلهم بالتي هي احسن).. وقوله (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم). ولكن لا ترى تطبيق ذلك على ارض الواقع، فماذا يعني هذا؟؟.

هل هذا يعني ان كل هذه السنين التي عاشها المؤمن وعاشتها المؤمنة، بكل هذا الايمان بالدين والقران والرسول والخالق لم يستطع هؤلاء كلهم من ان يؤدبوهم احسن تاديب ؟، او يجعلوهم على الاقل يتاسون برسولهم (ولكم في رسول الله اسوة حسنة)، كل شيء يبدو لم ينفع معهم، لا الصلاة، لا الحج، لا الصوم، لا الاحاديث، ولا الايات نفعت ولا جعلتهم يمتلكون اخلاق، فاين المشكلة يا ترى، هل المشكلة فيهم كمؤمنين ومؤمنات (اشخاص)؟؟، ام ان المشكلة في دينهم ورسولهم وخالقهم وقرانهم؟؟.

اقول اذا اردت ان تجعل اللاديني والملحد يفكر بك اولا وبردك ثانيا، وبدينك ثالثا، وبرسولك وخالقك رابعا، على الاقل اشعرهُ انه هو انسان مثلكً، من حقه ان يفكر ويسال ويشك، طبق عليه قولا وفعلا ما قرأته وتعلمته من الايات المتالقة في قرانك اعلاه، اجعله يحترمك اولا، ويحترم دينك الذي رباك فاحسن تربيتك كما تدعي ثانياً، سوف لا تخسر شيء، فان اقتنع باخلاقك وبردك المهذب وبدينك (وامن) فقد فزت فوزا عظيما، وان لم يقتنع وبقى معاندا فما انت عليهم بمسيطر.!!

لماذا تعطي الحجة للملحد بالقول لك: ما الفرق بينك وبين داعش، وما الفرق بينك وبين أي انسان دكتاتوري سادي متسلط وحاقد، ولماذا تعطيه الحجة بان يقول لك ان دينك هو من يحرض على القتل والكراهية والغاء الاخر، وهو الذي علمك هذه الاخلاق وهذا التعامل، وان خالقك هو من لا يحترم خلقه، بل انه يميز بينهم (يحب المؤمنين الذين امنوا رغما عنهم لان ابويهم مؤمنين) ولا يحب الذين كفروا رغما عنهم (لان ابويهم ليسوا مؤمنين)، او لانهم خرجوا على دين ابويهم.!! ولماذ تجعله يبدأ يلقي عليك ايات الكره والحقد والقتل من قرانك مثل (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم)، او يلقي عليك هذه الاية (ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين). لانك أنت من ساعده على ان يقول لك ذلك بكل صراحة!!

وفي الختام، أنا اعتقد ان الدين لم يحقق غايته في نفوس وعقول الكثير ممن يؤمنون به، وان محمدا لم يستطع تهذيب الكثير ممن امنوا وصدقو به، وان الله القراني لم يدخل في قلوبهم الرأفة والرحمة، ولم يستطع ان يجعلهم اصحاب اخلاق وادب.!!
ولهذه الاسباب وغيرها تجد ان امة المسلمين كما المسلمين أنفسهم وصلوا الى ما وصلوا أليه اليوم، مختلفين، متخالفين، متنازعين، متقاتلين، متشددين ومتوترين فيما بينهم ومع غيرهم، نعم غيرهم المخالف لهم، نعم فان الدين والمذهب والطائفة ورجال الدين هم من فعلوا فعلتهم هذه بتلك النفوس البريئة، وهم من ساهموا جميعهم مساهمة كبيرة في ايصالهم لهذا الحال، مما جعل تصنيف امة العرب والمسلمين في يومنا الحاضر هي اخر الامم!!.

***********************************

ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر. !!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن