أيتها الحسناء

ابراهيم مصطفى علي
mmtlwa@hotmail.com

2017 / 8 / 24

أيتها الحسناء
أيتها الحسناء احمال الحزن أردتني حطاماً
والقلب في شماتةٍ يَخال انني لا أعلم إنكِ
خمرةَ ليلٍ تزيديني عذابا
يا أحلى النساء بين كل اللواتي
تتغنى بهن النجوم
ادمنت ألْهُو بطيش عيناكِ
وانزع منهما ابيات شعري
إن تسألي لمَ احببتكِ وادمنت
التِبْغَ مَضْغاً في جنونٍ
فالسر في نَسَمٍ حَمل نفحة
عطرٍ فاق رائحة الأتْرُجِ *
كل ما فيك من طعمٍ طِلَسْمَهُ عجيبٌ
من ذاق بعضهُ يَشُبُّ فيه الهوى
لا أعلم كيف هذا !!
حتى الزهور
كُلٍّ لها عطر تقرأه الرياح
يالك من امرأةٍ حتى الدمع
ما انفك يسعى لخال الحَنَكِ
إلّا ومدادهُ يُسَطِّرُ قافيات الغزل
والغلمان من عصافير الشجر
كلما شَمَّت مسك مفرق الشعر
تركب الفرار من اعشاشها نحوك
إن سألَتْكِ عنِّي قولي شربني حد الثمالة
ثم ضاع كالعطر في نهديَّ
قبل ان أزرعه شِعْراً واسقيهُ قُبُلاً تُعَمِّرُ
............................................................................
*أتْرُجّ..مفرد أُتْرُجَّة : شجر حمضيّ ناعم الأغصان والورق والثَّمر ، كاللَّيمون ، ذهبيّ اللّون ذكيّ الرائحة ، يصنع من ثمره نوع من الحلوى



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن