الرد على مقال,الحجاب إرهاب !

عبد الحكيم عثمان
abdoth56@gmail.com

2017 / 8 / 15

الرد على مقال,الحجاب إرهاب !
السلام عليكم
أعتبر الكاتب عدلي الجندي ان ارتداء الحجاب ارهاب وانا اقول فرض ارتداء الحجاب على النساء المسلمات بالقوة والاجبار من قبل الحاكم او من قبل والد الفتاة او اخوها هو ارهاب ولكن ان ارتدته المسلمة عن قناعة وعن اختيار فليس ارهاب لذا اعتبر عنونة الكاتب عدلي ابراهيم ارتداء الحجاب ارهاب غير مقبول وتجنى
ناتي للناقش ماورد في مقال الكاتب عدلي الجندي من مغالطات
يقول في مقاله:http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=568598
أهل الذكر كانت تتبعهم السيدة مريم وغطاء رأسها هو سمة عصرها ..والرجال يرتدون قفطان وأيضا غطاء للرأس كما كانت مصر في عصر الطاقية والطربوش والبرقع والملاية اللف.
يقصد الكاتب عدلي الجندي من قوله في اعلاه
ان اهل الذكر المسلمين يتعللون في التشجيع النساء المسلمات على ارتداء الحجاب بالسيدة مريم العذراء كونها كانت متحجبة وتغطي شعر رأسها ايضا فيقول اعتراضا على هذا القول ان تغطية مريم العذراء لشعرها ليس من نابع ديني ولكنه الزي السائد في عصرها
انا انقل له الوصيا للمرأة المسيحية من رسالة بولس الرسول والتي يؤكد فيها على ضرورة ان تلتزم المرأة المسيحية بألرتداء الحكاب وتغطية كامل جسده حتى انفي مايقول ان السيدة مريم كانت ترتدي ماهو سائد في عصرها وليس التزاما بشريعة الديانة اليهودية لأنها كانت على ديانة يهود:
لا تتشبهن بهؤلاء النساء أيتها المسيحيات إذا أردتن ان تكن مؤمنات. اهتمي بزوجك لترضيه وحده. وإذا مشيت في الطريق فغطي رأسك بردائك فإنك إذا تغطيت بعفة تُصانين عن نظر الأشرار.
يكون مشيك ووجهك ينظر إلى اسفل وأنت مطرقة مغطاة من كل ناحية.ابعد من كل حميم غير لائق يكون في حمام مع ذكور. كثيرة هي اشراك الفسقة.لا تستحم امراة مؤمنة مع ذكور. واذا غطت وجهها فتغطيه بفزع من نظر رجال غرباء. وإلا فكيف تدخل إلى حمام وهي مكشوفة مع ذكور).
-( لا تزوقي وجهك الذي خلقه الله. فليس فيه شيء ينقص زينة, لأن كل ما خلقه الله فهو حسن جداً. ولا يحتاج إلى زينة. وما زيد على الحسن فهو يُغير نعمة الخالق
اعلمن أيتها النساء ان المراة الموافقة لزوجها تنال كرامة كثيرة من الله الآب. ان اردت ان تكوني مؤمنة ومرضية لله فلا تتزيني لكي تُرضي رجالاً غرباء)
ولا تشتهي لبس المقانع والثياب الخفيفة التي لا تليق إلا بالزانيات ليتبعك الذين يصيدون من تكون هكذا. وان كنت لا تفعلين هذه الافعال القبيحة للخطية فانك بتزينك وحده تُدانين, لأنك بذلك تضطرين من يراك ان يتبعك ويشتهيك.

فليس اهل الذكر المسلمين من يحث النساء على لبس الحجاب والابتعاد عن التبرج والتعري فهاهو اكبر رجالات الدين المسيحي ورسولها يحث النساء المسيحيات على التحجب وعدم الاختلاط مع الرجال ومن يقول من اتباع المسيحية انه فقط على المسيحية تغطية شعر رأسها في الكنيسة ففي الوصايا اعلاه لم تذكر الكنيسة ولكن ذكرت مشي المسيحية في الشارع ويصف من ترتدى من المسيحيات الثياب الخفيفة الشفافة التي تكسف ماورائها , الزانيات, وليس اهل الذكر المسلمين يعتقدون ان المرأة السافرة المتزينة مدانة وتثير شهوة الرجال وتعرض نفسها بزيها المتهتك للتحرش من قبل الرجل وعندها تكون هي المدانة وليس الرجل بل هاهو الرسول بولس يعتقد ذات مايعتقده اهل الذكر المسلمين ان تعري المرأة وتبرجها يثير شهوة الرجال ويعرضهن للاذى وللتحرش في قوله في اعلاه( فانك بتزينك وحده تُدانين, لأنك بذلك تضطرين من يراك ان يتبعك ويشتهيك. ) ويقول ايضا للمرأة المسيحية التي تشتهي وتلبس الثياب الخفيفة تتعرض ليتبعها الذين يتصيدون هكذا نساء من الرجال في قوله في اعلاه(لا تشتهي لبس المقانع والثياب الخفيفة التي لا تليق إلا بالزانيات ليتبعك الذين يصيدون من تكون هكذا)
ونسي الكاتب ان اهل الذكر المسلمين لايكتفون بذكر السيدة مريم كنموذج يجب على المسلمات الاقتداء بها بل يذكرون الراهبات ايضا ويستشهدون بزيهم وبألتكيد ماترتدية الراهبات في المسيحية ليس زي العصر
انا مع الكاتب فر رفض فرض الحجاب على النساء المسلمات بالقوة والاجبار ولكن ضده في قوله على من تختار ان ترتدي الحجاب رغبة وطاعة لخالقها بالارهابية وانا ضد تشكيل مايسمى في بعض الدول الاسلامية بشرطة الاداب وضد تشكيل منايسمى بهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر او بما يسمى بهيئة الحسبة وفرض الحجاب على النساء المسلمات بالاجبار والعنف والقهر- فلم يشكل الرسول صلى الله عليه وسلم هكذا هيئات ولا خلافائه الراشدين
وضد فرض الدين وضد حد الردة ومع حرية الاعتقاد لقوله تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ (سورة الكهف
ومن يدعي انها آية منسوخة ففي ادناه آية غير منسوخة
وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99) سورة يونس
فلا ارهاب في ارتداء الحجاب ان اختيار شخصي وفرض من الله وليس من حق اي بشر مهما كان ان يلزم النساء بأرتدائه ومن يفعل ذالك هدفه بالدرجة الاساس تنفير المسلمات من الدين مهمة رجل الدين حصرا هي التعليم والتوجية والتبليغ والترغيب وهذه هي مهمتهم وواجبهم لقوله تعالى لرسوله صلوات ربي وسلامه عليه
وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (105) وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا (106) قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ -سورة الاسراء
وقوله تعالى لرسوله صلوات ربي وسلامه علية
مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ -سورة الانعام
فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمصيطر إلا من تولى وكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر . سورة الغاشية فالحساب والكتاب بيد
الله سبحانه وتعالى حصرا وليس بيد احد من عباده وما تقوم به بعض الدول ذات النظم الدينية من فرض الدين والحجاب ليس شريعة الله انما شريعة بشرية استنبطوها ويطلق عليها شريعة سد الذرائع شريعة استنبطها الفقهاء لم يعمل بها الرسول الكر يم صلوات ربي وسلامه عليه ولم يعمل بها خلفائها ولايعمل بها في كثير من الدول الاسلامية اليوم
فالحجاب ليس ارهاب ومن يقول بذالك هو الارهابي لاريب
الثلاثاء-15-أب-2017
لكم التحية



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن