رائحة الطائر المائي

جلال حسن
jalal.hasaan3@gmail.com

2017 / 8 / 8

رائحة الطائر المائي
جلال حسن

لا أحد يسهو
ثمة أصوات قادمة
صمت يتوغل بالحذر
يرتطم بشفاه الهور
بمناقير الطيور المهاجرة
يمتزج بعبق الريش
في هور «الصيكل».
*****
عيون تزوغ
تسحب الليل من صمته
وبحذر ينظر الصيادون الى السرب
والطائر يبحث عن محط
أياد تتشنج
هل يفتحون النار؟
ام يسحبون فخاخ «الدوشة»
لهاث يتطاير كخوف الطائر
لكن سحب الحبل أسرع من الطلقات
فيموع الصمت في اللحظة الفاصلة
*****
دخان يتلاشى
زغب يطير
والترقب يرفع كفه
عيون تتطاير
لا رمش يغفو
وطائر « الخضيري» لا يحط
ولا يبني عشه
يسكنه دفء
والصياد يحلم برائحة الدهن
على ريش الطائر الأخضر
يمتزج لونها في غابات البردي
لكن الأفراخ تحلم بالمجئ العام المقبل
محملة بنفس الروائح
ولكن هذه المرة
أبناء الصيادين الذين كبروا
على سحب الحبل
ينتظرون بفارغ الصبر
*****
«الصيكل» منطقة في أهوار العمارة
« الدوشة» نوع من شباك الصيد
«الخضيري» نوع من الطيور المهاجرة من موسكو الى جنوب العراق
جلال حسن
بغداد



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن