مُقابِلَ لا شيء . لا شيء

عماد عبد اللطيف سالم
emaasalem@gmail.com

2017 / 8 / 4

مُقابِلَ لا شيء . لا شيء



لا أستطيعُ أنْ أحبّكِ كما يجب
و درجة الحرارةِ في بغداد
50 مئوي.
في أنقرة ، واسطنبول ، وعمّان ، و تبليسي
قد يحدثُ ذلك.
هنا نُعتّقُ عشقنا
في الدِنانِ الحارّة
وهُناكَ نحتسيه.
لا أستطيعُ أن أكتبَ شيئاً جيّداً
وانا أرى أحلاماً مزعجة.
و عليَّ أنْ أبقى صاحِياً الليلَ كُلّه
لأتذَكَّرَ صباحاً وجهكِ الحُلو
وأُجَدّدُ عهودَ حُبّي
لعينيكِ البُنِيّتين.
سيحدثُ كلُّ ذلكَ بشرط
أن لا تكونَ هُناكَ سيّارةٌ مُفخّخة
أو غبارٌ كثيف
أو حزامٌ ناسف
يكسِرُ قلبي .
و بينما ينتقلُ السيّدُ "نيمار"
من مكانٍ يلعبُ فيه
الى مكانٍ يلعبُ فيه
مُقابلَ نصف مليار دولار
أُصِرُّ أنا على العيشِ هُنا
و على تدوينِ سيرةِ السبيّ
وكتابة قصائد رديئة
مُقابلَ لا شيء.
لا شيء .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن