الشمس وسن الغزال والسعادة

أحمد صبحي النبعوني
alnabbouni@gmail.com

2017 / 7 / 23


كانت الطفولة وكانت الحياة البريئة واسعة بحجم قرص الشمس وكنا نسمع القصص والحكايات من الكبار و نصدقها ونعتقد بها إلى أن وصلنا لمرحلة أصبحنا فيها نميز الوقائع العلمية والحوادث من الفرضية إلى الطلب والبرهان .... ومع ذلك تبقى هذه القصص عبارة عن مذكرات جميلة لنا ومضحكة ولكن لا نستطيع ان نجعل أطفالنا اليوم أن يصدقوا كل مر بنا نحن الكبار سابقا ... ( اعطيك سن حمار أعطيني سن غزال ) من منا لم يردد هذه العبارة بتوجيه من مجتمع الكبار عندما كنا صغارا حينما كانت تسقط أحدى أسناننا اللبنية ، فنرمي بها إلى الشمس مرددين تلك العبارة ونطلب من الشمس أن تعطينا سن الغزال بدلا من سن الحمار ... وكان العرب قبل الإسلام يزعمون أن الغلام إذا ثغر فرمى سنه في عين الشمس بسبابته وإبهامه وقال:
أبدليني بأحسن منها فأنه يأمن من أسنانه العوج والفالج.
وبالتأكيد أن الكبار من أهلنا كانوا يعلمون عدم صحة هكذا مقولات لكن ربما من باب الدعابة كانوا يطلبون منا ذلك حتى ننسى وجع السن وهو ينزف ....! ونحلم بقوة الشمس التي سوف تمنحنا سنا آخر أجمل منه ... ولا يوجد أجمل من أسنان الغزال وعيونها لنطلب ذلك من السيدة الشمس التي كنا نرسمها على دفاترنا باللون الأصفر وبعيون وشعر طويل وهي تبتسم ...
وكان السومريون والأكاديون والكلدانيون ، يعبدون الشمس، فأسسوا المعابد لعبادة الة الشمس ( اوتو ) أي الضوء والنور ودعوا كـــــــــذالك ( بيار ) أي النير وسماه الساميون ( الشمس ) أي (شمش ) وكانوا يصفونه بضوء العالم ضوء السماوات والارض وضوء الالهة الذي يواد الليل والنهار ويهب الحياة ويحمي الموتى ولأنه ينير الظلمات فهو الهة العدل ، وبعد أن هيمن الاشوريون على مقدرات وادي الرافدين بأسره أصبح الاله شماش ( اله الشمس ) الاله المسيطر على المياه في السماء ومن ضمنها الامطار التي كانت اهم عنصر في حياة منطقة اشور التي تعتمد في ارواء محاصيلها الزراعية على الامطار وكان يرمز له بالقرص المجنح المتمثل فيه الاله اشور اله الاشوريين والتي تنبعث منه مياه الامطار من السماء .
لماذا يرتبط الفرح بظهور الشمس والعكس صحيح .... أثبتت الدراسات إن جسم الأنسان يحتاج لأخذ الكمية اللازمة من فيتامين د أو فيتامين الشمس نظراً لارتباط تصنيعه في الجسم عن طريق تعرض الجلد لأشعة الشمس، والذي يعتبر أحد الفيتامينات الذائبة في الدهون ، ومن الوظائف التي يقوم بها هي الحفاظ على صحة العظام ومنع هشاشتها عن طريق مساعدتها في امتصاص الكالسيوم ، بالإضافة لدوره في تقوية جهاز المناعة والوقاية من بعض الأمراض المزمنة والسرطان. وهناك معلومة قد لا يعلمها معظم الناس من ناحية تأثير الفيتامين الإيجابي والفعال على النفسية ، حيث يذكر أن بعض الدول استخدمت هذا الفيتامين في الحروب عن طريق حقن الجنود به ، لكي يستطيع الجندي من خلاله السيطرة على الخوف من الحروب، والقدرة على تحمل مشاهد المعارك وما يحدث فيها من قتل ودمار وسفك للدماء، حيث كانت النتائج إيجابية جداً جراء استخدامهم لهذا النوع من الفيتامينات.
ترتبط الشمس إذا بالمعاني الجميلة في هذه الحياة، فهي رمز الخير والنشاط والحيوية، ووجودها يعني الراحة والدفء، لذا من الطبيعي أن تكون علاجاً ناجحاً للحزن والاكتئاب .
والبيت الذي تدخله الشمس لا يدخله الطبيب....
ولنا معها الكثير الكثير من الأسنان التي لم تعيدها لنا مثلما كنا نحلم بسن غزال .

أ.ص.ا



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن