المعهد الوطني للادارة هو رؤية و سياسة بلد

عبد الرحمن تيشوري
saadzainab3@gmail.com

2017 / 4 / 27

المعهد الوطني للادارة هو رؤية و سياسة بلد
وهو رؤية الرئيس الاسد التطويرية لايمكن لمدير او وزير او محافظ افشالها؟؟؟!!!
المعهد الوطني للإدارة العامة تجربة وطنية رائدة وكبيرة يجب دعمها واستثمار مخرجاتها واعادة تقييمها
عبد الرحمن تيشوري / خبير سوري / 0988912205
شهادة عليا بالادارة
شهادة عليا بالاقتصاد
دبلوم علوم نفسية وتربوية
اجازة بالعلوم السياسية
دورة اعداد المدربين / T.O.T
أحدث المعهد الوطني للإدارة العامة عام 2002 لدعم تطوير الإدارة في سورية بتوجيه من الرئيس الاسد بعد زيارة الى فرنسة وبتعاون مع الحكومة الفرنسية. مهمته الرئيسية تعزيز المهارات الإدارية للموظفين الأساسين والمتوسطين وإرشادهم إلى ثقافة جديدة ومهنية ومعيارية مطبقة في الكثير من دول العالم وممارسة تُطبق على الإدارة العامة. وقد تم تأسيسه بالتعاون مع الحكومة الفرنسية، ويصنف المعهد، من حيث النموذجية، بعد "المدرسة الوطنية للإدارةEcole Nationale d’Administration " وفيه برنامجان: برنامج دراسي في الإدارة العامة، وبرنامج تأهيل وتدريب مستمر. احدث ليلغي الفساد في تعيين المديرين لكن الحكومات الفاسدة خربت التجربة وننتظر تدخل السيد الرئيس لانقاذها واعادة تقييمها واعادة المصداقية للتجربة ولمشروع الرئيس الاصلاحي
يدير المعهد عميد ومجلس إدارة. ويضم مجلس الإدارة عشرة أعضاء: العميد، الوكيل، عضوين من الهيئة التدريسية (يسميهما وزير التعليم العالي)، ممثل عن وزارة التعليم العالي، ممثل عن وزارة المالية، ممثل عن هيئة تخطيط الدولة، ممثل عن كلية الحقوق (يسميه رئيس جامعة دمشق)، ممثل عن المعهد العالي للعلوم السياسية، وممثل عن المعهد العالي لإدارة الأعمال.
إن المدرسين والمدربين في المعهد هم من الأساتذة الأكاديميين في الجامعات السورية، وأساتذة زائرون، وخبراء ومختصون (غالباً ما يكونون موظفين حكوميين). ولا يوجد أعضاء هيئة تدريسية دائمون في المعهد. غالبية المدرسين سوريون. يوجد القليل من الأساتذة الدوليين معظمهم فرنسيون (موجودون في سورية وفرنسا)، والقليل جداً من جنسيات مختلفة (غالباً أوربيون) يعينهم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبعثة المفوضية الأوربية في سورية. غالباً ما تتم دعوتهم لمناقشة قضايا معينة تتعلق بالإصلاح في سورية. ويوجد أيضاً خبير فني فرنسي موجود منذ تأسيس المعهد.
برنامج الدراسة التطبيقية
إن التخرج من المعهد الوطني للإدارة العامة شرطاً للتوظيف لغير الموظفين. مدة البرنامج الدراسي 24 شهراً بعد دورة تحضيرية لمدة ستة اشهر كانت للدفعات الثلاثة الاولى تسعة اشهر وهو متاح للموظفين الحكوميين وغير الحكوميين بشرط اجتياز المسابقة. وأكثر من 80% من المشاركين في البرنامج الدراسي هم موظفون حكوميون. والـ 20% الآخرين عليهم الالتحاق بالدولة بعد التخرج لأن الدولة تمول دراستهم. ومعدل سن المشاركين في برنامج الدراسة 30 عاماً. وفي حين أن البعض لديهم خلفية في الاقتصاد والحقوق والدراسات السياسية، فإن البعض الآخر يحمل شهادة في مجالات مثل الهندسة الميكانيكية، الهندسة المدنية والهندسة الزراعية. يشكل هؤلاء أكثر من نصف المشاركين في البرنامج الدراسي لعام 2006.
يتضمن البرنامج الدراسي دراسة أكاديمية في الاقتصاد والإدارة والقانون وتدريب عملي في المؤسسات العامة. ويغطي المنهاج الدراسي خمسة مواضيع:
• علم الاقتصاد والإدارة (310 ساعات) تضم الاقتصاد العربي، العلاقات الاقتصادية الدولية، علم الاقتصاد الكلي والجزئي، المالية، والأعمال المصرفية.
• القانون العام (310 ساعات) تتضمن مبادئ القانون العام، القانون المؤسساتي، المؤسسات السياسية، القانون الإداري، الهيئة الإدارية، الوظائف العامة، مبادئ القانون الدولي العام.
• ادارة الموارد البشرية
• تجارب عالمية لاصلاح الادارة الحكومية
• العلاقات العامة والتفويض والاعلام الاداري
• ادارة مهنية تطبيقية لادارة اجهزة الدولة
• وبعد كل هذا التأهيل الذي يمتد ل3 سنوات يترك الخريجين بلا عمل في يوضعون في اعمال هامشية ليس فيها اية قيمة مضافة اه يا سورية يا بلدي



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن