الساخته جي

نبيل عبد الأمير الربيعي
nabeel_alrubaiy58@yahoo.com

2017 / 4 / 22

الساخته جي
نبيل عبد الأمير الربيعي
(الساخته) كلمة فارسية فإذا استعملناها في تركيب منسوب إلى اللغة التركية أصبحت (ساخته جي) أي الرجل المزيف (بكسر الياء وتشديدها), وقد استخدمها ابناء بغداد في العهود القديمة, ولو دققنا النظر اليوم في أحوال سياسيو العراق ونزلت على (طينهم الحرّي) لما تمالكت نفسك, وما أكثرهم في المبدأ يهتفون في وجوب بناء دولة مدنية, أو دولة المواطنة, أو دولة القانون والمواطن, وكل منهم حرباء على طول الفضاء وعرضه, وهؤلاء هم الأكثرية بلا شك.
وهناك (ساخته جيه) في الظهور بالتمسك بالدين والمبادئ الأخلاقية والقومية, وفي الباطن (يصرطون الجمل بما حمل) , وإذا جردتهم عن لباسهم الديني الوقور ورميت أحدهم في دجلة لمنعت مديرية صحة العاصمة استعمال مائه , هؤلاء هم من يصطادون المشاريع والمقولات والمطارات في الماء العكر وهم الأكثرية, وبعضهم يستغفلون العامة في مخترعاتهم من دعوة البسطاء وسذج العامة للخرافات والحروز والأدعية والاهتمام ببعض الطقوس .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن