السيد ترامب .. يكيفينا مافينا !!

خزعل اللامي
khazeljasip2007@yahoo.com

2017 / 4 / 15

سقط نظام الطاغية بعد عام 2003 فتسيد على حين غرة الفاسدون والمنتفعون والمتقاعسون ، وتبوأ المناصب الاغبياء والسراق والمهرجون واصحاب الشهادات المزورة فكانت الطامة الكبرى، وتمترتس المتأسلمين بشعارات الاسلام ، والله ورسوله والائمة الاطهار واولياءه الصالحين منهم براء، وتلاعب بالمقدرات تجار الصفقات السياسية وغيرها والحكومة تطالب بدليل وووو.. القائمة تطول، اي هرج ومرج وخبل وفوضى حلت بنا بعد ان تلمسنا "الديمقراطية" التي كنا نسمع بها ، ودون سابق انذار اخترقتنا وعصفت بنا ،وبالرغم من حلاوتها وروعتها امست وبالا علينا فقد نغصها علينا ساسة الكذب والفساد والنفاق فأذاقونا عذابات العذابات وكنتم انتم اصحاب البيت الابيض الواحد تلو الآخر الداعمون لهؤلاء ، هم يريدون استعبادنا كبطانتهم التي تسبح بحمدهم ليل نهار، وحتما هذا لا لن يكون فمازال بركان المواطن خامدا،
اعلموا سيادة الرئيس هم لم يفهموا بعد درس الطاغية صدام فلولا الشعب لما سقط الصنم ، نعم الشعب اراد الاطاحة به فكان يتفرج وينتظر ساعة الخلاص وكان له ماأراد ،واستبشرنا خيرا بالقادم ،وللاسف فقد كانت ومازالت سنين عجاف ، كنا نأمل بعيش رغيد ،
أهدروا مليارات الدولارات على مشاريع شتى وكنتم المنتفعين والصامتين بنفس الوقت فلقد امسى العراق بقرة حلوب لهم ولكم وأما الاغلبية الساحقة تتضور جوعا وتتلقف الحرمان، نعم هناك مشاريع يشار لها بالبنان ولكننا نتحدث عن ضياع وسرقة وهدر اموال طائلة كانت لو استثمرت بصورة صحيحة وضمير ووعي وتخطيط لاصبحنا ننافسكم في العيش والرخاء والعمران ، وحين نذكركم ونشرح حالنا غير الخافي على جنابكم فقد خبرتم قصتنا من اقصى الشمال الى أدنى جنوب الوطن الحبيب، ولكن اعلموا ان خبرنا ليس استجداء او استنجاد بكم ابدا فنحن ابناء محمد وعلي والحسين وابي بكر وعمر وعثمان، فلسنا بحاجة لمشاكل فوق مشاكلنا ودعنا بهمنا وجرحنا الذي حتما سنطببه وسنشفى منه قريبا بعون الله وهمة وعزم غيارى وشرفاء الوطن.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن