طنطا تُغازلُ المسيح

زهير دعيم
zoherdaeem@hotmail.com

2017 / 4 / 10

على شاطيء النهرِ العظيم
ونيسانُ يرسلُ اشعتَه النورانيّةَ
تبتسمُ السماء وتفرح
بمناغاة الاطفال وزقزقاتهم
وبسعف النخل
وبالصّعيدي الخاشع في المحراب
وبالفلّاحة الطهطاويّة الراكعة عند أقدام المصلوب
ينظرون بعين الايمان الى هناك
الى بيت فاجي
فالسيّد الحلو الجميل
الراكب على جحش ابن أتان
بيتسم لهم ، يناجيهم
فيصرخون من عمق الحنايا : هوشعنا في الأعالي
مبارك الآتي باسم الربّ
ويسمع الشيطان وينفلق غيظًا
الى متى سيبقى هؤلاء الاقباط يزرعون مصر ترنيمًا؟
الى متى سيبقون يرنّمون ليسوع
مللتهم ومللت يسوعهم
ويروح يصرخ..لن يدوم فرحكم
سأسرق البسمةَ من ثغوركم
سامزّقكم اشلاءً
فأنا أكره يسوعكم
أكره الفرح
امقتُ الحياة
وينفجر ..
وتموت الاجساد
وتموت الطفولة
ويغمر الدم سعوف النخل
وتعلو الارواح كعرائس المروج
تعلو ملكات متوّجة
لتستقبلها الملائكة بالترنيم والتسبيح
ففي السماء فرح..
وعرس وقوس قزح..
ويموت الشيطان غيظًا
ويلبس السواد وهو يرى الكنائس تمتليء..
تُسبّح ..تُرنّم ، تُعمّد
والرب يواكبها بمحبته الحانية



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن