قصيدة(إرتعاشةُ الكلماتِ)

جاسم نعمة مصاول
Jassim.Nima@mofa.gov.iq

2017 / 3 / 26

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إرتعاشةُ الكلماتِ
انهارُكِ تقتحِمُ
أمواجَ البحرِ
رذاذهُ يصبحُ قُبلةً
على شفتيكِ
أسرابُ الطيورِ
تهاجرُ الى ساحاتِ
الفرحِ والزهورِ
ترتعشُ الكلماتُ
في طرقاتِ الثلجِ
قلبي تسرقُهُ الحورياتُ
في ليلةِ شتاءٍ
تشتعلُ نساءً
وكؤوساً من خمرٍ
رقصاتٍ .... صرخاتٍ
أحلامُ الشعراءِ
مقهى .... قصيدةٌ منشورةٌ
في جريدة....
وعاشقةٌ لا تشيخْ
ترقصُ في الذاكرةِ
تملأُ كؤوسَهم شهقةَ الحُبِ
ودموعاً تركوها في حدائقٍ
منسية........
لماذا أصبحتْ أجسادُنا
طرقاً تمرُّ عليها الصعاليكُ؟
حفاةٌ بلا خيولْ
وجوعٌ يقرصُهم حدَّ النزفِ
أشباحُهم تتحركُ في الصحراءِ
من دونِ عرباتٍ
عيونُهم تغوصُ في طرقِ الليلِ
تحملُ سيفاً
يحجبُ صخورَ البحرِ
عن الماء ....
أسمعُ شهيقي
عن ذكرى امرأةٍ
عشقتني مثلَ النوارسِ والانهارِ
ينتحبُ البركانُ
يتسلقُ السُحبَ
كي يرتشفَ كأساً
من شفتيها
توقظينَ ذاكرتي (الطافيةُ على الماءِ)
تولدُ منها نجومٌ وأقمارٌ
تغرسُ صرخاتي
في جسدِ امرأةٍ
لم تتركْ لي عنواناً
في الريح ........

(جاسم نعمة مصاول/مونتريال ـــ كندا)



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن