الأنسان المسلم مقارنة بغير المسلم

حسين الجوهرى
cygohary@yahoo.com

2017 / 3 / 26

سأل الصديق "ياأخوانا حرام عليكو. هوه مفيش غير الأسلام بس؟ طيب والديانات التانيه مش فيها عيوب برضه, ليش هيه كمان ما بتهاجموهاش؟".
.
كان ردى:
لأنى لا أرى أية مفاهيم مغلوطه فى ذهن المسيحى واليهودى والبوذى والهندوسى..الخ. كل هؤلاء معتقدهم يحثهم على التعامل معى كما يحب كل منهم أن أتعامل معه. لايوجد غبر المسلم اللى فيه أحتمال كبير (مؤيد بالأحصائيات والواقع اللى شايفه بعنيه ومحدش قال لى عليه) أنه:
فاهم أنه أفضل منى لدرجة أن دمه غير متكافىء مع دمى.
ممكن يضعنى فى زمرة من يستحقوا القتل والجهاد ضده (وأنا عمرى ماشفته ولا أعرفه ولا واخد خوانه منه).
بيؤمن بالتقيه, يعنى الكذب. وكله بالآيات القرآنيه الواضحه والصريحه.
بيدعى (وبيتصرف) أن يكون بينه وبين ربّه عمار. أما اللى بينه وبين العالمين (اللى هوه أنا لا مؤاخذه) فخراب.
متأكد أن قدره مش بأيده. طب ده بالعقل كده أتعامل معاه وأتعاقد معاه وأثق فى التزاماته معابه أزاى؟



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن