تكلفة البطالة الكبيرة والمدمرة في سورية

عبد الرحمن تيشوري / خبير اداري سوري
saadzainab3@gmail.com

2017 / 3 / 20

البطالة تؤدّي الى انتفاء الأمن الاقتصادي
- حيث يفقد العامل دخله الأساسي وربّما الوحيد،
- ممّا يعرضّه لآلام الفقر والحرمان هو وأسرته ويحمل السلاح ضد الدولة.
- تسبب البطالة معاناة اجتماعيّة وعائليّة ونفسيّة بسبب الحرمان والمعاناة.
- تدفع البطالة الفرد الى تعاطي الخمور والمخدّرات وتصيبه بالاكتئاب والاغتراب.
- تؤدّي البطالة الى ممارسة العنف والجريمة والتطرّف.
- تؤدّي البطالة الى اهدار في قيمة العمل البشري وخسارة البلد للناتج القومي.
- تؤدّي البطالة الى زيادة العجز في الموازنة العامّة بسبب مدفوعات الحكومة للعاطلين. / سورية لا يوجد فيها تأمين ضد البطالة /
- تؤدّي البطالة الى خفض مستويات الأجور الحقيقيّة.
- تؤدّي البطالة الى شلّ الحياة في بعض القطّاعات بسبب لجوء العمّال أحياناً الى الاضرابات والمظاهرات والتخريب.
الحلول العاجلة المطروحة لعلاج أزمة البطالة السورية
- إنّ علاج أزمة البطالة في البلاد النامية ومنها سوريّه هي عملية صعبة ومعقّدة في آن واحد ومنبع الصعوبة يكمن في الجذور العميقة التي أنبتت هذه الأزمة وهي:- التخلف الاقتصادي- ضعف موقع البلاد النامية الاقتصاد العالمي –فشل جهود التنمية – نتائج الحرب الصهيووهابية على سورية - وآثار أزمة المديونيّة الخارجية من ناحية رابعة. وعلى أيّ حال فإن التصدّي لأزمة البطالة في البلاد النامية يحتاج الى مستويين:
1) الاجراءات العاجلة للأجل القصير:
- تشغيل الطاقات العاطلة الموجود في مختلف قطّاعات الاقتصاد القومي.
- اعادة تقييم تجربة المعهد الوطني للإدارة واستثمار الخريجين
- توفير الحماية الاجتماعية للعاطلين والتوسّع في مشروعات الضمان الاجتماعي.
- دعم وتشجيع القطاع الخاص المحلّي.
- تقاعد مبكر ونصف العمل بنصف الاجر
- اقرار الولاية الادارية واستبدال كل الادارات القديمة
- زيادة رواتب واجور 100% فورا
- دراسة البطالة المقنعة في كل جهاز حكومي
- وضع الحكومة برنامج للنهوض بالخدمات الصحيّة والتعليميّة والمرافق العامّة.
- التوسّع في برامج التدريب واعادة التدريب في مجال المهن اليدويّة ونصف الماهرة.
2) اجراءات الأجل الطويل:
- خلق فرص عمل منتجة من خلال زيادة حجم الاستثمار يشكل متوازن في مختلف القطّاعات لاسيما الزراعي والصناعي كثيف العمالة.
- الاستفادة من الاستثمارات الأجنبيّة والعربية المباشرة.
- انهاء ملف البطالة المقنعة والوظائف الوهمية وضبط الدوام
- اعادة تقييم تجربة المعهد الوطني للإدارة واعادة الحافز واستثمار الخريجين بدل تركهم يعملون تحت امرة من هو ادنى تأهيلا منهم
- الارتقاء بمستويات التعليم والصحة والاسكان والرعاية الاجتماعية.
- اعادة النظر في مكوّنات سياسات التعليم والتدريب بحيث تلبّي سوق العمل.
- اعتماد صيغة الاقتصاد المختلط "عام- خاص- مشترك- تعاوني- انتاج سلعي صغير".
- التمويل الصغير ودعم المشروعات المتناهية الصغر
- ممارسة الدولة للتخطيط الاستراتيجي ومشاركتها في تحديد معدّلات النموّ والادّخار والاستثمار والقرارات المتعلّقة بالسياسة النقديّة والماليّة والتجاريّة.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن