اهداف نبوة محمد - من التراث الاسلامي

صباح ابراهيم
sabah099@yahoo.com

2017 / 2 / 21

ادعي محمد نبي الاسلام النبوة ونزول الوحي عليه من السماء بهيئة شبح مجهول لم يتعرف عليه في غار حراء البعيد عن المدينة الواقع في سفح جبل وفي ليلة ظلماء تخيل هذا الشبح المجهول انه يخنقه و يأمره بأن يقرا تحت الضغط ، دون ان يسلم عليه ودون ان يعرف عن نفسه، ولم يقل من ارسله لمحمد ، ومحمد يرد مرعوبا لست بقارئ ، ويستمر هذا الشبح المجهول الذي اطلق عليه الأسم المحرف جبريل المسروق من كتاب التوراة والانجيل واسمه العبري الحقيقي جبرائيل ، ويلح عليه ان يقرا و محمد يرد لست بقارئ . ذهب محمد وهو يرتجف خائفا الى زوجته خديجة بنت خويلد وهو يصيح زملوني دثروني ، فعرفت خديجة انه قد رأى ما ارعبه فهدات من روعه .
خديجة النصرانية بالاشتراك مع ابن عمها قس مكة اليهودي المتنصر ورقة بن نوفل، هما من درسّا محمد الاديان السابقة اليهوديو والنصرانية المحرفة بواسطة الهراطقة الابيونيين و شرائعها و كتبها وقصص انبيائها. هما من صنعا من محمد نبيا ليسود على عرب الجزيرة و يجمعهم تحت رايته عن طريق دين يكون لهم كما لليهود و النصارى . فلابد للعرب الوثنيين ان يكون لهم ايضا دين وكتاب و نبي و يعبدون الله بدلا من الاوثان . ومحمد بعد تعليمه الطويل على يد ورقة بن نوفل و بحيرا الراهب، هو خير من ان يتقمص شخصية نبي للعربان لمقدرته اللغوية الجيدة و تعليمه العالي للاديان السابقة وذكاءه الكبير .
خديجة و ابن عمها ورقة بن نوفل بشّرا محمد انه نبي هذه الامة وسيكون له شأن كبير ومستقبل باهر .
تربى محمد بين اعمامه وجده لكونه كان يتيم الاب والام ، واعمامه هم من يعرفون نفسية و شخصية محمد تماما ، ولهذا انكروا عليه دعوته بنزول الوحي عليه و انه اصبح نبي هذه الامة ، فشكوا في تصرفاته وادعاءه و قالوا عنه انه شاعر و مجنون و مدعي النبوة . ولم يكن لهم مصلحة في تكذيبه ان كان صادقا، لأنه ابنهم وعائش في كنفهم ، وكان عليهم ان يتباهوا ويفتخروا به لو ايقنوا انه نبي حقا ومرسل من الله .
لكن ما حقيقة اهداف محمد من ادعاءه للنبوة ؟
اولا - امتلاك الزعامة والقيادة القبلية لعموم قبائل العرب ، وطالب بنصوص آياته من العرب و المؤمنين به انيعتبروه نبيا وان يطيعوه مع الله ويوقروه . [ اطيعوا الله والرسول ] حتى يضمن له الطاعة العمياء بلا نقاش وتطبيق اوامره ، حتى طلب من الناس ان يضحوا بأنفسهم من اجله بحجة الجهاد في سبيل الله ونشر الدين .
كان محمد يعرض نفسه على العرب انه شريكا لله في كل شئ حتى يوهمهم بنبوته حتى في العلم و التشريعات ، وهو يشارك مع الله في التحليل والتحريم و الشرائع . بدليل هذه النصوص القرآنية :
- (ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الانهار) ... هنا اتبع سياسة الترغيب والاغواء بالجنة .
- (ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين) ... و هنا اتبع سياسة الترهيب والتهديد بالحرق بنيران جهنم لمن يعصاه .
- (يا ايها الذين آمنوا ، آمِنوا بالله ورسوله ) ... يطلب من الناس ان يؤمنوا به اسوة بالله . كيف يكون الشرك اذا ؟
- ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الارض فسادا ان يقتلوا او يصلّبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الاخرة عذاب عظيم) ... هذه سياسة التخويف و التهديد بتقطيع الاطراف وبالقتل وعذاب في الاخرة لمن يحارب الرسول شريك الله .
محور الرسالة و الدين الاسلامي هو الرسول وطاعته والايمان به قبل كل شئ .
- ( إنما وليكم الله ورسوله) ... طلبَ الولاية لنفسه معادلا نفسه بالله ليسود على الناس .
- (واطيعوا الله ورسوله ان كنتم مؤمنين) ... فرض الطاعة للرسول اهم الاهداف و الوسائل للنبي لكسب قلوب الناس .
- (ان كان اباؤكم وابناؤكم واخوانكم وازواجكم وعشيرتكم واموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها احب اليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى ياتي الله بامره) ...
يطلب من الناس ان يضحوا بابنائهم واقربائهم وأموالهم في سبيله هو بحجة الدفاع عن الله والجهاد في سبيله. ما علاقة الدعوة بدين جديد بشخص انسان حياته زائلة ؟ هل يحتاج الله تضحيات بشرية واموال ، وهو مالك الملك ؟ الا يمكن نشر الدين والعبادة من غير تضحيات وعنف وقتال ؟
- ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله) ...
الرسول يشارك الله في صلاحية التحريم . اليس هذا تجاوز على صلاحية الله في التشريع ؟ اليس على الرسول البلاغ فقط ، ام يحلل ويحرم مع الله ؟
-. (واعلموا انما غنمتم من شيء فان لله خمسه وللرسول ) ...
هذا النص القرآني يثبت مشاركة الله لرسوله في الغنائم المسروقة من اصحابها اثناء الغزوات والسبي . هل نشر الدين يتم بسرقة الاموال من اصحابها وتعتبر غنائم يشترك بها رب الكون ؟
- (ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الانهار ومن يتول يعذبه عذابا اليما ) ...
مرة اخرى يعيد التذكير بسياسة الترغيب بالجنة و الترهيب بعذاب ابدي لمن يخالف الله والرسول ، انها وسيلة لفرض الهيمنة على الناس !
- (الم يعلموا انه من يحادد الله ورسوله فان له نار جهنم خالدا ) ...
حتى نار جهنم ، لمحمد سلطة الله عليها ويهدد بها المخالفين له .
ثانيا - الهدف الثاني من ادعاء النبوة هو كسب الغنائم و السرقات و التقاسم بها مع عصاباته و صعاليكه من قطاع الطرق و سالبي القوافل . وقد اورد القرآن بعض النصوص التي تؤيد هذا .
- (فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا) ... هل يحلل الله سرقة اموال الناس ، و ويوصي ان تؤكل الغنائم حلالا طيبا ؟
حتى الشيطان لا يحلل اكل المسروقات، فكيف بالاله القدوس ؟ متى صارت الغنائم و المسروقات حلالا طيبا ؟
ثالثا - امتلاك النساء و الاستمتاع الجنسي بهن بلا عدد محدود استثناء من تشريعات اله الاسلام .
حدد اله محمد لكل مسلم مؤمن بمحمد اربعة زوجات شرعيات ، وعدد غير محدد من الجواري و الامات و السبايا اللواتي يغنمن بالغزوات او يشترين من اسواق النخاسة والرقيق . وللمسلم حق اغتصابهن جنسيا رغما عن ارادتهن . واستنزل آية بذلك التشريع .
(وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى ، فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ) النساء 3
- لم يُحدد عدد ملكات اليمن اللواتي يتم نكاحهن رغما عنهن ، فالعدد مفتوح حسب النفوذ و توفر الاموال للشراء .
- وصل الهوس الجنسي لنبي الاسلام ان يطلب من النساء المؤمنات به كافة ، ان يهبن انفسهن له لاستنكاحهن لأنه نبي الامة ولديه اجازة الاستنكاح بصك مفتوح من ربه بلا حدود ولا قيود يآية قرآنية ، فهو مستثنى من تشريعات اله الاسلام فيما يخص نكاح النساء . حتى ان غيرة زوجته الصغيرة عائشة وصلت بها ان تقول له ( ما ارى ربك الا يسارع في هواك ) . فهل هو نبي لنشر دين الله ام نبي لاستنكاح النساء بصلاحية مفتوحة ممنوحه له باية الهية نقلها جبريل رسول الله لمحمد !
ان كان التشريع الاسلامي يحلل نكاح اربع نساء شرعيات ، فلماذا تجاوز محمد هذا العدد باضعاف من دون الناس؟ هل الله يخصص ايات الهية لنكاح محمد بمن يشتهي من النساء بكتاب سماوي ومن لوح محفوظ ؟
(يا ايها النبي انا احللنا لك ازواجك اللاتي اتيت اجورهن وما ملكت يمينك مما افاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامراة مؤمنة ان وهبت نفسها للنبي ان اراد النبي ان يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين ) الاحزاب 50
ونتسائل هل كانت هذه الاية لاستنكاح النساء بصك مفتوح، من ضمن آيات اللوح المحفوظ ايضا ؟
رابعا - هدف آخر لنبوة نبي الاسلام هو جباية الأموال من الناس تحت تشريع الزكاة من المسلمين و الجزية من غير المسلمين الغير مؤمنين برسالة محمد .
بعد موت محمد رفض مسلموا اليمن دفع الجزية لخليفة محمد ابو بكر ، فشن حربا عليهم ليس من اجل ارتداد الناس عن دين الاسلام ، انما لاستعادة فرض دفع الزكاة الى بيت المال في مكة . وقتلَ من الطرفين اكثر من ثلاثين الفا من المسلمين بحرب الردة .
الجزية والزكاة لها الاولويات في دين محمد بدليل هذه النصوص القرآنية :
(قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) التوبة 29.
(فاذا انسلخ الاشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلاة واتوا الزكاة فخلوا سبيلهم) التوبة 5
نحن نتسائل هل ظهور نبي ودين جديد و هو لهداية الناس لعبادة الله و عدم الاشراك به و ترك عبادة الاصنام وتمجيد اسم الله الخالق ، و تشريع الاخلاق السامية و القوانين التي تنظم حياة الناس . ام هي لعبادة النبي و ومعادلته بالله رب الكون في التشريع والعلم والطاعة بآيات مخترعة و تفضيله على العالمين و منحه امتيازات جنسية لا حدود لها ، ونفوذ لكسب الاموال و صلاحية قتل البشر و تقطيع اطرافهم واستعباد الناس و تحليل بيع وشراء النساء في الاسواق واغتصابهن كجواري وعبيد وإمات ، وتشريع الغزوات و سلب الغنائم تحت اسم الجهاد في سبيل الله ؟
ملاحظة
كل ما جاء اعلاه هو من القرآن و التراث الاسلامي ، وليس اجتهادا منا . فلا يغضب علينا من لا يروق له كشف الحقائق المرة .








http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن