فتاة القضبان ...........مقال عن فتيات فلسطين

ابراهيم امين مؤمن
ebrahim2016amin@gmail.com

2017 / 2 / 21

فتاة القضبان ....
لقد اغلقت الايدى الاثمة قضبان الموت .
على فتاة القدس وكل صوت حر ينادى بالحرية والدين.
والله يا يهود هذا الزمن ما انتم برجال ولكنكم تتواروا من حجارة الاطفال خلف كل حصن حصين.
تتحصنون بحصنين , حصن من حديد القضبان وحصن من جدار الطين .
جبناء , فيا ويلكم من حجارة الصبى المسكين .
وويلكم من انثى خلف هذه القضبان تنادى القمر ولابد له من يوم يلبى الصوت الدفين .
لابد من يوم يتخلص من الدماء التى عليه , دماء فلسطين ..
يتخلص ويتحرر ليعانق فتاة القضبان , فتاة الصبر الجميل .
فتاة الجهاد , فتاة الصوت الزئيري , فتاة الحرية , فتاة الشهادة , فتاة بالف رجل منكم يا يهود .
القمر ينظر اليها بدموع تنزف دما يخشى الاقتراب من سهام الغدر والبطش .
وهى تنظر اليه من خلف قضبان الحبس .
تريد الانطلاق ولكن القيود ما زالت لا تلين .
ستلين ايتها الفتاة وستنطلقى بسلاحك خلف الاوغاد والمارقين .
ستلين والقمر سيقترب وتتعانق الارواح فى مشهد الزمن المخيف .
ستنطلقى اقترابا , وسينطلق نزولا , وسيتعانقا نوره ونور قلبك الجريح .
طفل الامس يلقى اليوم حجارته ويسقط باكيا , لقد انتصرنا ولكن اين ابى وامى والبيت.
اين الزروع والثمار , اين البيوت , احرقوا ودمروا وهدموا واماتوا امى وابى وكل صديق .
لكن .........
لا تبتئس يا فتى , لقد اتاك القمر والفتاة متعانقين يمسحوا الجبين .
اتاك نورين , نور السماء ونور الارض وكسوة الشتاء والصيف ..
هيا لنبنى بايد نظيفة ما هدمته الايادى القذرة يا فتى الحجارة والطين



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن