مكروهة وجابت نغل

محمد الرديني
ishtarhumadi@hotmail.com

2017 / 1 / 30

دعا احد شيوخ العشائر في احدى المدن الراقية في الجنوب كل "ربعه" لمناقشة امور تخص العشيرة وعلاقتها بالعشائر الاخرى، ويبدو ان جميع افراد العشيرة قد لبوا الدعوة وهي حالة نادرة بين العشاير العراقية.
وحين اكتمل النصاب القانوني قام شيخ العشيرة بعد ان عدّل قليلا من عقاله المزكرش ووقف امام القوم منتفخا في كبرياء.
قال الشيخ: ابنائي واخوتي الاعزاء اريد ان اخبركم بان خزينة عشيرتنا قد امتلأت بالدنانير بجهودكم وقد استطعتم ان تكونوا في مقدمة العشاير الغنية ولهذا فسوف اخبركم بما يلي:
- في الخطة نبني مدرسة لاطفالنا الصغار توسع ل ٥٠ طفلا
شيخنا. صاح احد الحاضرين : ونسميها مدرسة خور عبد الله
استمر الشيخ بالحديث وكأنه لم يسمع ماقاله الرجل
- وقد طلب مني الكثيرون من اولاد عمومتي ان اعيد صيانة الجامع بعد ان اصبح بحاجة الى جدران جديدة وحمامات ومغاسل.
صاح نفس الشخص: نعم شيخنا بارك الله فيك وسنسميه جامع خور عبد الله
استمر الشيخ في الحديث وقال:
سنشتري بذور المحاصيل الزراعية باسعار خاصة في الوقت المناسب من الدائرة الزراعية القريبة من بيت القائمقام.
فصاح نفس الرجل:اي شيخنا بس ترى سموها دائرة خور عبد الله الزراعية.
لم يعر الشيخ اهتماما لما قاله الرجل واستمر بالقول:
كلمت ابني الكبير ليتوسط لنا في وزارة الصحة حتى يزورنا طبيب مرة بالاسبوع على الاقل.
فقام الرجل مرة اخرى وصاح باعلى صوته:
ولكن شيخنا عيادة خور عبد الله بعيدة عن بيوتنا.
رد الشيخ بغضب : دعني اكمل يابني
واكمل الشيخ: وقد تبرع ابننا كاظم بنقل اولادنا الكبار الى ثانوية المحافظة في سيارته كل يوم مقابل سعر رمزي.
هتف الرجل بصوت مرح:بارك الله فيك ياشيخنا وسنسميها نقليات خور عبد الله لصاحبها كاظم فرهود.
رد الشيخ مرة اخرى: زين ابني، بس لو تسكت احسن ولا تقاطع الشيوخ.
قال الرجل: موبيدي شيخنا، لازم ما ننسى خور عبد الله.
اجاب الشيخ: ابني ، احنا ما ناسين الخور ولا حتى عبد الله ،الكويت جارتنا وحق الجار على الجار والهدية قبلها النبي. كان الرجل مازال واقفا: ولكن شيخنا نبينا قبل هدية مو ميناء وارض ومياه.
قال الشيخ: ابني خلينا من السياسة فلها اهلها وخلينا في مشاكلنا.
اجاب الرجل: شيخنا بعد ما تخلص مشاكلنا لنا الحق نزور خور عبد الله.
نزع الشيخ عقاله وصاح: اذا ما راح تسكت اطردك من الاجتماع.
الرجل كاد يبكي حين قال: اقبل بالطرد اذا اروح الى خور عبد الله.
فاصل خرافي:ترجم احد اولاد املحة ماقاله حمودي اليوم في مؤتمره الصحفي بالقول:هاي شبيكم كلما انتصرنا يخرج موضوع خور عبد الله ، عمي الموضوع قديم وصار له 4 سنوات.
الماي جاري من تحت مؤخراتكم وانتم ما تدرون.
سليمة تسلم عليكم.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن