افتتاح روضة اطفال داخل قبة البرلمان العراقي

محمد الرديني
ishtarhumadi@hotmail.com

2017 / 1 / 28

كان هروبنا من المدرسة الثانوية ب"طفرة" من السياج هو اقصى مانتمناه للتخلص من مدرسي مواد الجبر والفيزياء وعلم الحيوان. ورغم مجازفتنا لورآنا احد الاساتذة فقد كنّا لانبالي فسرورنا في "الطفرة" من فوك سياج المدرسة لايعادله اي سرور آخر.
ويبدو ان طلاب قبة البرلمان العوراقي شعروا بالحنين الى تلك الايام ولكنه – ويالاسف- لم يجدوا سياجا بل وجدوا ان باب قبة البرلمان مفتواحا على مصراعيه في أوقات الدوام الرسمي.
توكلوا على الله ونخيلوه سياجا وبدأوا "يطفرون" منه.
ويوم امس فقط تنبه مراقب الصف سليم الجبوري الى ذلك فاصدر تعليماته المشددّة باقفال الباب الرئيسي لقبة البرلمان اولا تفاديا لهروب الطلاب خصوصا في وقت التصويت على مشاريع القوانين.
وجاء في التعليمات المشار اليها اعلاه انه تم انتداب احد المقاولين لوضع اسلاك مدببة فوق سياج القبة لتمنع الهروب خصوصا وانها ستكون مزودة بشحنات كهربائية غير مميتة.
ولكن الطلاب المشاكسين وهم "كثرو" في هذه القبة قد استعانوا بزملائهم في نفس الكتلة "السياسية" للتصويت بدلا منهم بعد ان تمرنوا على كتابة اسمائهم لتكون طبق الاصل ليتسنى لهؤلاء الطلاب البرلمانيين التسكع في بلاد الكفار تارة والتسوق من دبي تارات اخرى او شد الرحال الى اسواق الخضرة في لندن للتسوق من هناك بناءا على تعليمات الزوجة التي عرفت مؤخرا ان معظم الخضروات في الاسواق العراقية ملوثة وتسبب السرطان وانتهاء مدة صلاحيتها للهضم منذ اكثر من سنة.
اولاد الملحة شاركوني في قراءة خبر اغلاق بوابة قبة البرلمان لمنع الهروب الجماعي اكثر من مرة وكيف تمكن رئيس البرلمان سليم الجبوري من تغيير منصبه الى منصب "ناظر مدرسة" على الطريقة المصرية.
وكان الجبوري قد نوه يوم الخميس الماضي الى نية رئاسة المجلس اغلاق بوابات البرلمان لمنع بعض الاعضاء من "الهروب" وعدم مشاركتهم في التصويت على عدد من المشاريع المهمة.
وكرر تصريحه امس حين اكد على إن "هيئة الرئاسة لديها توجه بإصدار قرار بغلق باب البرلمان أثناء وجود قوانين للتصويت عليها لتحاشي"كسر" القوانين اثناء التصويت.
اول مرة نسمع ان القوانين تنكسر!.
وقد لاحظ عدد من الاعضاء المستقلين ان عددا لايستهان به من النواب يوقعون في دفاتر الحضور فقط ثم يعودوا من حيث اتوا.
سبحان مغير الاحوال حين ينقلب البرلمان الى روضة اطفال.
فاصل عائلي مرجعي: المرجعية الدينية العليا قلقة من ارتفاع نسبة الطلاق بالعراق وسينضم لها لاحقا نقيب القلقين العالميين كي امون سكرتير الامم المتحدة المنتهية ولايته حتى تكمل السبحة رغم ان شاهودها مازال مختفيا.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن