قصيدة (قلبي توَّجَكِ فجراً)

جاسم نعمة مصاول
Jassim.Nima@mofa.gov.iq

2017 / 1 / 21

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قلبي توَّجَكِ فجراً
أمواجُكِ تتَكَسرُ
تنسَحِبُ الى شواطئِكِ
قوافلُ عِشقِي
تتَسلقُ اكتافَ جسدي
طيورُ الليلِ تسافرُ قوافلاً
مع ارتجافَةِ الرياحِ
عبرتُ اليكِ على جناحِ قصيدةٍ
أكلَتها النارُ
ورمادُها معلقٌ تحت صليبي
رأيتُ النهرَ ينحدرُ
نحو (ساحلِ الالهةِ)
تكتبُهُ الرياحُ نسيماً للبحرِ
الشمسُ تتجولُ في أحلامِي
وزهورِ البراري
قلبي توَّجَكِ فجراً
ينتظرُ المطرَ ونجمةَ الصبحِ
تتلألأُ عيناكِ في جُرحِي
تقرأينَ أسفاراً لا تعرفُها المدنُ الوثنية
رأسي يحملُ وطناً
ينتحرُ ليلاً
ويطوفُ صباحاً في الأسواقِ
تتركُني النيرانُ
أطفئُ احزاني
واخبأُ جدائلَكِ
في أوتارِ القلبِ
استيقظَ وطني...
هاجرَ الى مرآةِ المنفى
يفتحُ أبواباً للفقراءِ
لكنَّه ضاعَ في الرملِ
وبكى لفراقِ العِشاقِ
تحملُهُ موجةٌ لَمْ يكتملَ سفرُها
تتهشمُ في بغدادَ ودمشقَ
لكنَّ بيروتَ تُعطيهُ ازهاراً
وفراشاتٍ
ونخبَ كرومْ،،،،،
تخبئهُ في عينيها
من عصرِ الفينيق
تفتحُ به المدنَ المحاصرةِ
وتزفُّ اليه القمرَ
ترافقُهُ نجومُ الميلادِ
يا جُرحاً تنتظرُهُ الجحافلُ
والقوافلُ في عصرِ الجوعِ والضياعِ
تهاجرُ نذورُ جداتِنا
الى مدنِ الله
تشربُ دموعَ الفجرِ
وتُوقِدُ الشموعَ
في طريقِ الثكالى
المعطرِ بدمِ الجياعِ
أيا وطنٌ مَنْ يمنحُني عِشقاً
في سفري؟
مَنْ يرى صرخةَ وجهي في الغربة؟
مَنْ يأخذُني لعبورِ الجسورِ المحترقة؟
مَنْ يُطفئُ صمتي في الليل؟
مَنْ يُعيدُ لي اسطورةَ جلجامش؟
نحنُ موتى في زمنٍ
نخافُ فيه من الحياة
ونرى أنفسَنا صرعى في المرآة
وأحلاماً ضائعةً
في ساحاتِ الموتِ
ولحظاتِ الحزنِ المجنونة،،،،،،،

(جاسم نعمة مصاول/ مونتريال ـــ كندا )



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن