قصيدة (إشراقاتُ وجهكِ)

جاسم نعمة مصاول
Jassim.Nima@mofa.gov.iq

2017 / 1 / 14

الى الناشطة الاجتماعية لورا الجنابي (هاميلتون ـــ كندا)

ــــــــــــــــــــــــــــــ إشراقاتُ وجهكِ

أقتَبِسُ ضياءً من وجهِكِ
المُكلَّلِ بلألأةِ النجومِ
أستعيرُ قلادةً من ندى الصبحِ
أنتظرُ انفاسَكِ
على أرصفةِ المنافي
تأتيني مع الريحِ والرعودِ
النقاءُ يقطرُ من روحِكِ
يُرعِبُ أخطائي
أَحملُ خيباتي ... وجعي
أشواقي المُنكسرةِ
الى مواكبِ الليلِ
المطفأةِ الأضواءِ
إلاّ من ضوئِكِ
غَرِقتُ في مدنٍ ثلجية
وأصبحتْ جوازَ مروري
الى عيونِ النساءِ الناعسةِ
في أضواءِ الباراتِ
أصبحتْ قصائدي تحكي
عن معزوفاتٍ
تراقصُ سحاباتِ الفجرِ
وطيورَ الغروبِ
قلبي موجوعٌ
من حبِّ امرأةٍ
غادَرَتْ مساءَ افراحي
وترَكَتْ قيثارتي تجوبُ الشوارعَ
تسيرُ الى النارِ
انتظرتُ صمتَ الليلِ
وقمراً لم يأتِ بعد
تَعِبَ الحزنُ من الريح
جمالُكِ مازال ممهوراً
في ذاكرةِ الروح
يتسللُّ اليَّ من نافذةِ المطرِ
على بواباتِ المعابدِ
ومعابرِ الحدودْ
وجهُكِ يمنحُني اشراقاتٍ
في العزلةِ،،،،،
ورحلاتي العابرةِ للمجهول
أصبحتُ لا أسمعُ خطواتي
المتكسرةِ
بين الازهارِ الذابلةِ
لكن بهاءَكِ يأتيني برحيقِ الآلهــــــــــــةِ
ليُغطي الطرقَ المظلمةَ
وينثرُ افراحهُ على اغصانِ الغاباتِ،،،،،،،،

(جاسم نعمة مصاول/مونتريال ــ كندا)



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن