النعومة الايرانية و الجنة الاسلامية

جمشيد ابراهيم
jd-ibrahim@hotmail.de

2016 / 12 / 1

النعومة الايرانية و الجنة الاسلامية
اذا كانت الحياة البدوية الصحراوية قاسية و تنقصها الراحة يكتسب كل شيء ناعم صفة ملذات الجنة كما نجده في وصف القرآن للجنة بنواعم و افرشة ايرانية (نمارق مصفوفة - زرابي مبثوثة). لقد انتبه الكندي و الجواليقي الى اصل (نمارق) الايراني. تجد الكلمة ايضا في الشعر الجاهلي للاشارة الى متكأ / مسند / وسادة على سراج الجمل.

ليس هناك ادنى شك ان الكلمة هي من الايرانية (نمر بمعنى ناعم) ترجع الى الايرانية القديمة (نمرا) مع اللاحقة الاكدية –ak لصياغة نمرق و الجمع نمارق التي وجدت طريقها الى العربية عبر الارامية و هذا يفسر ايضا الالفاظ المختلفة للكلمة namraq – nimriq – numruq قارن الكوردية (نه رم) بنفس المعنى و التي هي من السنسكريتية و البهلوية (نرم).

و هكذا بالنسبة لكلمة (زرابي) التي يعتقد بانها اما من الامهرية (الحبشية) بمعنى سجاد او من الفارسية (زيرپا) تحت القدم او من (زرين كما في زرين پيسيت) ذهبي اللون قارن الكوردية زير (ذهب). اخيرا لاحظ ايضا ان هناك تقارب لفظي كبير بين العربية ناعم و الايرانية (نه رم) لدرجة تعتقد ان الكلمة العربية (ناعم) ليست الا تعريب من الايرانية (نه رم). تلعب النعومة دورا كبيرا في الثقافة الايرانية و الاسم الايراني للنساء (نرمين) اصبح متداولا عند بعض العرب.
اليكم رابط اغنية كوردية قديمة عن نعومة المرأة (Narma) الفردوسية للمطرب حسين علي
https://www.youtube.com/watch?v=X9-KPA304R4

www.jamshid-ibrahim.net



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن