ربَّة المعنى

فائق الربيعي
faek_h@hotmail.com

2016 / 9 / 27

وتـَسألـُني ربَّة المعنى.. ولا أدري
متى وكيفَ إليها أهتديتْ
وقالتْ :
أ تعلم بأنَّ حروفنا
لا تستضئُ
إلا تحتَ خيمةِ الشِّعر!
وأردفتَ القولَ بالقولَِ
ثمَّ جلسنا وسهرنا
وكنـّا فوقَ ما نتوهم
وأقربُ مِنَ البُعدِ فيما بَيننا

ثمَّ قلتُ :

وَياليتَ أنفاسي تردُّ وَتقربُ
وَتكتبُ ما خطَ الغرام وتـُسْهِبُ
.
وَعَهدي لها عَينُ القريحةِ فطنة
وأنتِ كما تلهو القوافي وَتلعبُ
.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن