سوالف حريم - رضا الأمّهات

حلوة زحايكة
hilwa--zaatreh2012@hotmail.com

2016 / 8 / 11

حلوة زحايكة

سوالف حريم
رضا الأمّهات
مرافقتي لأمّي التي ترقد على سرير الشّفاء في غيبوبة، جعلتني أتعلّق بهذه الأمّ العظيمة أكثر من أي وقت مضى، وهذا ليس منّة ولا موضع فخر، بل هو واجب مقدّس أسأل الله أن يعينني عليه، لأسدّد لها جزءا بسيطا من سهرها الطويل علينا، وكدّها من أجل توفير لقمة العيش لنا، وتعليمنا. هذه الأمّ العظيمة التي ترمّلت علينا وهي في منتصف العشرينات من عمرها، عندما ارتقى والدي-رحمه الله- سلّم المجد شهيدا في حرب حزيران 1967، وأتألم كثيرا لعدم معرفتي لأبي الذي رحل عن هذه الدّنيا الفانية وأنا طفلة رضيعة، تمنّيت كثيرا أن أعيش في كنف والدين كبقيّة الأطفال، مع أنّ أمّي شافاها الله وعافاها قامت لنا بدور الأب والأمّ، فما أروع هذه الأمّ المعطاءة!
أقبّل جبين أمّي فأشعر برائحة الحنان والعطاء والوفاء التي لا تنضب، وأتمنّى لو تستيقظ والدتي من غيبوبتها ولو للحظة لأحظى بابتسامتها العذبة، ولأسمع منها كلمة الرّضا علينا وعنّا أنا وشقيقتاي وشقيقاي التي كانت تسمعنا إيّاها دائما.
لا أبخل وأنا برفقة أمّي من تقديم أيّ خدمة للأمّهات العجائز اللواتي يرقدن مع أمّي في نفس الغرفة، أستمتع بالحديث مع من تستطيع منهنّ الكلام، وأشعر بالرّضا عن النّفس عندما تقول إحداهن لي" الله يرضى عليك يا بنتي" مع قناعاتي بأن لا رضا يعوّضني عن رضا أمّي عنّي. ومع ذلك فإنّني أتمنّى الشّفاء لكلّ الأمّهات، ففي شفائهن شفاء لأمّي.
11-8-2016



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن