العربية و مفهوم الجمال

جمشيد ابراهيم
jd-ibrahim@hotmail.de

2016 / 8 / 10

العربية و مفهوم الجمال
ملاحظة هذا المقال هو استمرار للمقال السابق على هذا الموقع راجع:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=527273

يندهش كل من تعلم العربية عندما يرى التشابه بين (الجَمال) و (الجَمل) و يميل المتعلم الى صياغة الصفة (جميل) على وزن (فِعال) مثل كثير من الصفات الاخرى على وزن (فعيل) كما في (كبير - كبار / صغير - صغار) لدرجة حتى العربية المعاصرة نفسها تصيغ جمع (كثير) على نفس الوزن (كثار) بدلا من (كثيرون).

يمكن اعتبار مفهوم الجَمال في العربية من زاوية اولية اساسية في مجتمع كان الغذاء فيه حيوانيا لاسباب جغرافية مناخية (قلة النباتات) مفهوم ذكري لانه استند على الضخامة و الحجم كالجمل و لكنه تطور بسهولة الى مفهوم انثوي بسبب الدهنيات و نعومة الشحم و اللحم الى ان تغلب المفهوم الانثوي و تم صياغة مفهوم اخر للرجل الذي هو (وسيم).

في الحقيقة ليست هناك علاقة بين (الوسيم) و (الجميل) لان الشخص الوسيم كان يعني فقط بانه يحمل علامة / سمة (كالتي تحرق على الماشية) مميزه كالوسام (قارن اوسمة الرافدين للنظام البعثي السابق في العراق) وبسبب هذه العلامة المميزة تم صياغة مفردات اخرى مثل الموسم (موسم الحج).

تطلق العربية على مجموعة من الكلمات التي تربط مع بعضها قواعديا كخيوط الحبل (جملة) لان الحبل كان يسمى ايضا (جملة) تتكون من عدة خيوط (جمّل : شدّ بالحبل) و (الجمالة) كانت حبلا غليظا و هذا يعني ان مفهوم الجملة القواعدي حديث نسبيا. لاحظ العلاقة الوثيقة بين الجمل (البعير) و الجميل نظرا لان الضخامة و الدهنيات كانت تلعب دورا كبيرا في مناخ صحراوي بدوي يعاني من شحة المواد الغذائية و الماء.

يختلف مفهوم الجَمال من ثقافة الى ثقافة فمثلا تستعين الانجليزية بمفهوم انثوي لاتيني beautiful لان بعض اللغات الهندو الاوربية عادة لا تميز بين جمال الرجل و المرأة. المفهوم الايراني (جوان) في (الكوردية و الفارسية) يعتمد على الشباب (قارن - جوانه مه رگ - للاشارة الى الذي مات وهو شاب) ثم تطور المعنى على الاقل في الكردية الى الجمال رغم وجود مفردات اخرى للتعبير عن الجمال.
www.jamshid-ibrahim.net



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن