إعلانات مؤيدة للسلام مع قرارات ساخنة حربية خطرة

الحزب الشيوعي اليوناني
cpg@int.kke.gr

2016 / 7 / 14




تطرق البيان التالي، الصادر عن المكتب الصحفي للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني إلى قرارات قمة حلف شمال الأطلسي المنعقدة في وارسو:

"عن جديد أكدت قمة الناتو المنعقدة في وارسو، على الدور الإجرامي لهذه المنظمة الإمبريالية، التي أقرَّت ما يلي:

●القيام بتحشيد أبعد لقوىً عسكرية ذات جهوزية قتالية في البلدان المجاورة لروسيا.


●استكمال تنصيب وتشغيل ما يسمى ﺒ"الدرع الصاروخية" و قواعد لها في رومانيا و بولندا، مع دعم بحري و بنية تحتية أشمل مرتبطة باستخدام الأسلحة النووية ضمن مواجهة مدمرة. حيث ليس من قبيل الصدفة هو إقرار الناتو ضمن بيانه، بجهوزيته أيضاً لاستخدام أسلحة نووية.


● ترسيخ وتعزيز تواجد حلف الناتو في البحر الأسود وبحر البلطيق و شمال المحيط الأطلسي، و في بحري إيجه و المتوسط، وذلك مع استغلاله في هذين الآخرين، لذريعة التحكم بتدفقات اللاجئين الناجمة و المعززة من الحروب الإمبريالية و تبعاتها المؤلمة على حياة الشعوب.

●استمرار تواجده في أفغانستان والعراق ومنطقة البلقان الغربية و القوقاز وشمال أفريقيا، نظراً لارتباط تواجده الأكبر في هذه المناطق، باستمرار العمليات العسكرية في سوريا، و بالإعداد لتدخل جديد في ليبيا.

و بالتأكيد، فإن مقررات منظمة حلف شمال الأطلسي وتعميق تعاونها مع الاتحاد الأوروبي الإمبريالي، المتخذة بذريعة "السلام" و "الأمن"، لا تمت بأية صلة إلى المصالح الفعلية للشعوب، بل هي متعلقة حصراً ﺒ"أمن" ربحية الإحتكارات الأوروأمريكية.

يشكو الحزب الشيوعي اليوناني إلى الشعب اليوناني، حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين، التي تشارك عن طيب خاطر وبفاعلية، في كل المخططات الخطيرة و المذكورة أعلاه، للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، و هي القادرة في إطار مزاحمتها مع روسيا على أن تسبب للشعوب محرقة فعلية، في أوروبا وعلى نحو أشمل.

إن المطلوب الآن هو تصعيد الكفاح ضد تورط اليونان في مخططات الناتو الحربية الساخنة، و من أجل خروج البلاد من "عش دبابير" الناتو و من كل حلف امبريالي، من أجل ممارسة شعار "لا لمنح أرض ولا ماء لقتلة الشعوب".



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن