محمد فوزي -مؤسس تمرد- يكتب: لماذا ثرنا في 30 يونيو ؟!

محمد فوزي هاشم
t7rror@gmail.com

2016 / 6 / 30

الكاتب والباحث السياسي / محمد فوزي "القيادي المنشق عن تمرد والمنسق العام لحركة تحرر
تختنق وتتخافت الكلمات بجوفي وترتجف أناملي في كتابة تلك الحروف ، ثلاثة اعوام على ذكرى 30 يونيو التي كنت أحد المخططين لها منذ أول يوم في عهد الدكتور محمد مرسي ، كنت اول متظاهر ضد الإخوان ورفعت شعار "مصر مقبرة الإخوان " ، كنت أول من يرفع مطلب تكليف رئيس المحكمة الدستورية لإدارة شئون البلاد ، عندما أنظر لصور تلك التظاهرات التي قمت بها التي كنت أؤرشفها ظنا مني أنني أصنع شيء عظيم وأنه لن نلدغ مرة ثانية ، نعم كنت قياديا بتيار الاستقلال وتصريحات تيار الاستقلال وقياداته والمستشار احمد الفضالي منتشرة بالعديد من المواقع بالمطالبة لي بالانضمام لتيار الاستقلال وكنت من أكتب أفكار وبيانات وخطط الاحتجاجات ضد مرسي منذ المهد حتى خروج الجنين المشوه الذي عرف بتمرد ، شاركت في ثورة شاركني فيها أصدقائي الشرفاء أغلبهم الآن خلف المعتقلات أو على ذمة قضايا ماعدا القلة التي أوحلت بجباهها في الرمال كالنعام مقابل حفنة من الأموال أو عضوية مجلس النواب ، سؤال سلس لكن إجابته تلحق بالحلق المرار وتكسب النفس اليأس والحسرة والألم بالندم .
لقد ثرنا في 30 يونيو من أجل مزيد من الحريات والكرامة التي انعدمت حاليا ، تتعامل وزارة الداخلية مع المواطنين بالوشاية والوصاية ومازالت تسيطر المحسوبية على مؤسسات الدولة ومازال ت البيروقراطية تهيمن كمنهج أساسي في شتى التعاملات ، ألهذا ثرنا في 30 يونيو ؟!
لقد ثرنا من أجل وقف سد أثيوبيا ، هل توقف ؟!
ثرنا رفضا لبيع مصر وكان مجرد أقاويل وليس واقع ملموس كما نشاهده الآن ، أم انه حرام على قطر وتركيا وحلال للإمارات والسعودية ؟!
لم يكن هناك ارهاب في عهد محمد مرسي نقطة تحسب وتضاف إليه في ظل عدم قدرة الدولة ووقفها عاجزة في القضاء على الارهاب في ظل تبرير السلطة بأن ذلك افتعال من قبل الاخوان والذي لاتدركه السلطة ان تلك المبررات طامة كبرى إذ أن المراد من ذلك أن الاخوان وهي قلة ولا تمتلك شعبية ولا يستطيعون ادارة دولة والدوله بجبروتها وقوتها كما تتحدث الأجهزة الاعلامية ورغم ذلك تقف عاجزة
لقد ثرنا في 30 يونيو من أجل رئيس مدني هل هذا تحقق ؟!
لقد ثرنا من أجل أن يعيش المواطن البسيط دون عناء وشقاء ليتمتع بخيرات بلده ، ثرنا رفضا لتسييس القضاء رفضا لتعيينات مرسي للقضاء هل تغير ذلك الآن ؟! الزند الذي تطاول على الرسول صلى الله عليه وسلم مازال يأخذ مرتب حتى يومنا هذا ويقوم بعمل افطار يحضره اعلاميون ومسئولون بدولة السيسي
لقد ثرت على محمد مرسي لأنه في الوقت الذي يعطي فيه قلاده لطنطاوي وعنان كانت تتتم محاكمتي عسكريا ب س 28 القضية 105 لسنة 2012 لاتهامي بالمنظم الأول لأحداث العباسية التي تم الاعتداء عليا ب 30 غرزة في جسدي واقتيادي الى طره ومن ثم محاكمتي على ذمة هذه القضية في عهد مرسي فكان اعطاء مرسي قلادة لطنطاوي وعنان دافعا لي ولأصدقائي في الثورة عليه
لقد ثرنا في 30 يونيو أملاً في تحقيق أهدالف 25 يناير التي جاءت نتيجة لفساد نظام مبارك وتلك المحسوبية التي أتت بعبد الفتاح السيسي مديرا للمخابرات الحربية وعضو المجلس العسكري فقد كان الرجل وفيا لمبارك ووفيا لطنطاوي فتم الاحتفاظ به وكان وفيا لمحمد مرسي فتمت ترقيته لوزير الدفاع لقد كان الرجل متورط مع جميع الانظمة حتى جاءت الفرصة ليكون رئيس الصدفة



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن