(الخرائط وطريق الحالمين) 5

شعوب محمود علي
mshaoob@yahoo.com

2016 / 4 / 23

قلبي يفر من قفصه
بعيداً مثل نسر يدور
في فلك العالم
تركني جثّة
لاحول لها
ولا قوّة
أفكاري هي الجسر الذي يوصلني
إلى محطّات القلب
الفار عن قفصه
في زمن إختلطت فيه الألوان
وضاع كل ّشئ
حيث تطفو القشور
ويرسب الجوهر
في قعر محيط مهمل..
000
في الحديقة تدهشني الألوان
اصابع حوّاء الناعمة الرقيقة
أحالتني بلمستها السحريّة
إلى لون آخر
خارج الوان الطيف الشمسي
000
قاموس الكلمات الصامتة
أقوى من الكلمات
التي يرافقها الصوت الجهوري المنساب
مع مجرى الماء
في السواقي
وقت الغروب
000
الحجر الكريم
له مكانة عند المرأة العاشقة
أكثر مّما عند ثعالب الأسواق
والثعالب تعرف
(من أين تؤكل الكتف)
والمرأة الحزينة
دموعها تترك آىثاراً على وجنات
تضاهي النجوم ضياءً
وأوراق الورد
رقّة , ونعومة
كذلك الأغاني العظيمة
تسجّل حضورها
مع تداعي القرون
وانكماش النهارات
في مقابر الليل
ومحطّات الزمان
000
ليس للنحيب أُذن صاغية
فالجواد المنعتق
من إسطبل الفجر
يجهل قوانين المراوحة ,
والخبب
إنطلاقه يشبه سهماً ناريّاً
يشقّ صدر الظلام
دون أن يلتفت إلى الخلف
مع جهله لقوانين التردّد , والفشل

الحياة محيطاً
يقتحمه أُمراء البحار
وربابنة التاريخ
ليسوّدوا االصفحات البيضاء
بأطنان من المداد
وليرسموا ايقونات النصر
في دفاتر لم تخدّش من قبل حملة الأقلام
لأنجاز مشاريع لم تكن قد رسمت
على الماء,
والهواء,
والتراب
وربّما ولدت من رحم الأحلام
في جزيرة تجلّيات
لتكن قابلة للّمس
بأنامل التمنّيات
والأحاسيس المادّيّة
في مجال الخلق , والإبداع
000
الأوراق المتساقطة
من الأشجارالمعمّرة
قد تكون نذراً لرحيل قادم
أمّا الأشجار اليافعة
تمدّ جذورها بقوّة
تغتصب عذريّة التربة
لتكوّن لها حدوداً آمنة
لانتشار جذورها
ومنع الطفيليّات مشاركتها
المحيط الذي يوفّر لها الحياة
عبر قانون البقاء للأقوى



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن