الصحراء الغربية: تثبيت بان كيمون للقطع بشكل قيمي Adoubement Ad valoreقد يسبب-شاه ومات- في بضع نقلات

بوجمع خرج
hour_ria@yahoo.fr

2016 / 3 / 14

اليوم جبهة البوليساريو تتمتع بموقع جد متقدم حقوقيا وشرعيا بما يرقيها إلى كقطعة هامة على الرقعة الشطرنجية الشمال افريقية في الحين أن المملكة هي الآن تبحث عن توازنها السيكو دبلومسي، وقد تفقد قيمتها الموروثة عن الحسن الثاني بما يعيق حرية تحركاتها ويسقطها في "شاه ومات" في نقلات قليلة.

بشكل مباشر:
- السيد بان كيمون لم يغير شيئا في المعطيات، هو فقط سمى قضية الصحراء الغربية باسمها طبقا لما هي عليه منذ الستينيات كبلد مستعمر يدخل في نطاق تصفية الاستعمار، ولكنه لم يتهم المغرب بالمستعمر,
- الدبلوماسية المغربية بدت في هروب إلى الأمام كما لو أنها لا تريد حلا...
- المسيرة المليونية التي نظمت يوم 13 مترس 2016 تزيد من فقدان المملكة للقيمة الدبلوماسية...

معطيات من الواقع:
قد تكون الدوافع التي رخص بها المجلس الأممي للسيد بان كيمون زيارة الصحراء الغربية هي الرغبة في التدقيق في إشكالية أصبحت محرجة بالنسبة إليها خاصة وأن الملك محمد السادس كان انتقد بشكل مباشر الأمم المتحدة والولايات المتحدة ودولا كانت مستعمرة. ولكن الأكيد هو أن السيد بان كيمون وقف أمام ضميره قبل أن ينهي خدماته الأممية أمام قضية إنسانية لا يتمتع بها سوى لا أخلاقي .
السيد بان كيمون لم يغير في الوضع شيئا ولم يزد أو ينقص في طبيعة الإشكالية... ولكنه كما يقال شطرنجيا قام بإصلاح قيمي Adoubement Ad valorem كشف عن حقيقة ترملت في الوعي الدولي بحكم تقادمها، بما اهتزت له مشاعر أجيال مغربية ترعرعت على التعبئة القائلة بمغربية الصحراء الغربية إلى درجة أنها أصبحت عندهم مسلمة...
وعن السيد بان كي مون فلم يقم سوى بتوضيح حقيقة الكيان الصحراوي بالمنفى كما هي لدى الأمم المتحدة القائلة بحق تقرير المصير والذي لن ينفع معه لا دول خليج ولا فرنسا ولا.... ذلك أنه من الشرعية التي أكدت السيدة موغريني أنها بها ستتعامل أوربا مع المملكة.

المطلوب نظريا وعمليا:
فوق ردود الأفعال والانفعالات التي لا تفيد في شيء إن لم تزد تشوها، فالأهم في كل ما يحدث هو النظر في إمكانية تحقيق قفزة إلى الأمام بعد الوقوف عند حقيقة ومنطق الإشكالية، ذلك أنه في كل تموقع عقلاني توجد امتيازات لكل الأطراف المعنية.
فالحدث الأممي كشف عن قوة موقع الصحراويين علاقة بمحيط دولي أصبحت فيه المواجهة جد متحضرة وذكية، بما يعني أن المملكة المغربية مطالبة بتغيير أسلوبها ومقاربتها التي ستضيعها ما تبقى من امتياز سياسي, والأخذ بإستراتيجية جديدة لتفادي السقوط في ما يفقدها توازنها بالمطلق في الإغماء الأكبر.
ويبقى السؤال هو كيف يمكن أن يتحول الواقع إلى وضعية تحافظ على دم الوجه ؟
أكيد أن الجواب ليس في الموارد لذاتها كما سابقا في الفيتو الفرنسي...
أخيرا، وبعد فقدان المملكة كثيرا من قيمتها الموروثة عن الحسن الثاني الذي قد يفقدها ثقة المحيط الدولي، خاصة وأن العالم قرر دعم السيد بان كيمون في القضية الصحراوية، فإنه لا يليق بها تبني دبلوماسية الهجوم أو ردود الأفعال أو دبلوماسية القوة كالتي تبنتها منذ تولي وزير خارجيتها السيد صلاح الدين مزوار الحقيبة الدبلوماسية خاصة وأنها أصبحت جد معزولة عن كل التكتلات الهامة.
لذلك قد لا تحضا المسيرة التي نظمتها مختلف الأطياف المغربية يوم الأحد 13 مارس 2016 باهتمام دولي، وهو ما سيزيد في فقدانها القيمة الدبلوماسية الرصينة المسئولة والمتزنة ومن ثم استعصاء تطبيع علاقتها مع المحيط الدولي...
وعموما فالمطلوب استراتيجيا هو توظيف ما يمكن تسميته حدانية التركيز أو جودة التضحية أو التحييد.... لذلك لابد لها من أخذ الوقت في استراحة معينة للنظر إلى الكل وإعادة اعتبار العملية برمتها لفهم ألا توازنات السلبية والإيجابية لتحديد القطاع الذي يتم التوجه إليه من منطلق مبادئ تفرض التعاون بين مختلف الفاعلين العارفين بعيدا عن الاختيارات لبريستيجية التي لم تعد في عصرها. فأما إذا استمرت على نفس النهج ونفس الأسلوب فإنها تعرض نفسها إلى الترمل في بضع نقلات شطرنجية.
بوجمع خرج/ مهندس إعادة بماء لبنان وسلام أسلو/ كليميم باب الصحراء



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن