إقترب الترانسفير الفلسطيني

أسعد العزوني

2016 / 3 / 12



إقترب الترانسفير الإسرائيلي ، بإعلان من مستدمرة جاء فيه أن نصف المستدمرين الإسرائيليين ، صوتوا لصالح قرار طرد وإبعاد الفلسطينيين الذين يشكلون ما نسبته 19% من سكان مستدمرة إسرائيل ، وهذا ما نتحدث عنه منذ زمن ويطلق عليه "الترانسفير ، وهم نحو 1.5 مليون فلسطيني ، فشلت العصابات الصهيونية وجيش الإنقاذ العربي ، من تحميلهم في شاحنات الجيوش العربية التي جاءت لضمان قيام مستدمرة إسرائيل ، بحجة انهم سيعيقون عملية "التحرير" التي جاء من أجلها جيش الإنقاذ العربي عام 1948 ، حيث تم جمع السلاح الفلسطيني ، وإجبار الفلسطينيين على مغادرة ديارهم ، وقيل لهم : تحملونا أسبوعا أو أسبوعين ، وليعلم الجميع أن هذه المعلومة لا تبريء الصهاينة من الطرد والتهجير ، لكن الجانب الرسمي العربي المرتهن للغرب وليهود بحر الخزر آنذاك ، هو الذي نفذ جانبا كبيرا من العملية .
الغريب في الأمر أنه وفي نفس يوم إذاعة الخبر المتعلق بنتائج الإستطلاع على إبعاد الفلسطينيين ، قاموا بنشر خبر مثير لمن يقرأ بعمق ، وهو الكشف عن عديد من حالات طعن أصيب فيها 9 إسرائيليون ومعهم سائح أمريكي ، على شاطيء البحر المتوسط بيافا ، عشية زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن لمستدمرة إسرائيل ، وهذا أكبر دليل على أن التصعيد الأخير ومكانه على أن الإستخبارات الإسرائيلية هي التي دفعت بهذا التصعيد.
ولعل هذا الخبر يكشف صلة الوصل بين نتائج الإستطلاع ودوافعه ، وبين الهبة الفلسطينية المقدسية ، التي وجدت الإستخبارات الإسرائيلية لها مكانا لتحرك أصابعها فيها ، من أجل توجيه الرأي العام الإسرائيلي والدولي في ما بعد ، تمهيدا لتنفيذ الخطة القديمة الجديدة ، وهي الترانسفير ، والإنتهاء بال "خيار " الأردني ، رغم نضوج ورخص "الفقوس " الفلسطيني.
هناك أسئلة كثيرة تطرح نفسها في هذا الخضم من الأحداث الموجهة لمن يراقب عن كثب ويقرأ بعمق وأول هذه الأسئلة : هل يعقل لفلسطيني أن يترك الإحتلال المسلح في القدس المحتلة – قلب الهبة – ويذهب إلى شاطيء يافا ليطعن يهوديا في متجر؟ ثم ما سر تحرك فلسطينيي الساحل المحتل عام 1948 الملحوظ هذه الأيام ، من خلال محاولات طعن إسرائيليين ؟ وهل يعقل أنهم إكتشفوا انهم تحت الإحتلال مع أنهم أول من إكتوى بناره؟
إن هذه الحالة تعيدنا إلى تفجيرات الفنادق عام 2005 في العاصمة عمّان ، إذ "تسلل "عراقيون ، تقودهم ساجدة الريشتاوي ، وفجروا عددا من الفنادق من ضمنها صالة أعراس تشهد حفل عرس لزوجين شابين بريئين ، وعندما سئلت الريشتاوي عن جريمتها ، أجابت أن الأمريكيين قتلوا إخوتها في العراق !!!!
هذا الجواب بطبيعة الحال هو عذر أقبح من ذنب ، وهو مفتاح لمن يرغب بمعرفة الحقيقة ، إذ هل يعقل أن تخاطر هذه المجموعة الإرهابية بنفسها ، وتتسلل من بين الدبابات الأمريكية في العراق ، وتدخل الأردن لقتل زوجين يحتفلان بعرسهما في تلك الليلة ، ويذهب ضحية جريمتهما أيضا المخرج السينمائي العالمي مصطفى العقاد؟
السؤال الثاني الذي يفرض نفسه أيضا ، هو: لماذا تقوم قوات الجيش والأمن الإسرائيلية بقتل من يقال انهم يحاولون طعن الإسرائيليين ؟ أليس من الأجدر أن يتم إعتقالهم أحياء للتحقيق معهم ومعرفة دوافعهم ومن يقف وراءهم ؟ هذا في حال أن العديد من حالات الطعن لا ينفذها أذناب الإحتلال وبتوجيهات منه ، وبذلك تكون التضحية بهم سهلة ومطلوبة وغير مكلفة.
أما بخصوص الهبة الفلسطينية في القدس ، والتي يقال أنها هبة شباب على "رؤوسهم " ، وأن مخابرات الإحتلال وأمن السلطة الفلسطينية لم يكتشفوا خيوط أحدهم ، فهذا كلام يجب مراجعته ، لأن مخابرات الإحتلال وأمن السلطة ليسوا بهذا الغباء ، أن تغيب عنهم تحركات بمثل هذا المستوى من الخطورة ، ويقيني أن هناك مرحلة أخرى تؤسس لها الهبة وهي الفصل بين الطرفين ، تماشيا مع نتائج الدمار العربي الذي نراه منذ خمس سنوات ، ومآلنا إلى التقسيم عرقيا وإثنيا ، تمهيدا لكي تصبح مستدمرة إسرائيل دولة يهودية خالصة ، شأنها شأن كانتونات المنطقة ، لكن الفرق الجوهري بيننا هو أن مستدمرة إسرائيل اليهودية ، ستكون هي السيد المطاع وهي المرجع للجميع ، بمعنى أن كافة الكانتونات الشرق أوسطية ، ستكون مربوطة بوتد في تل أبيب ، وستصبح مستدمرة إسرائيل هي العضو المؤسس والمقرر في جامعة الشرق الأوسط التي ستقوم على أنقاض جامعة الدول العربية.
قد يقول قائل بخصوص بعض حالات الطعن الإسرائيلية ، وهو أن الدم اليهودي محرم على اليهودي ، والجواب أن هذا الكلام موجود في التوراة لكن التلمود وخاصة تلمود بابل ، لا يحرم ذلك بل ويدعو له في سبيل مصلحة إسرائيل الكبرى ، ثم أليس هناك سوابق خطيرة رأيناها عام 1948 ، عندما كان يتم تفجير بواخر تحمل مهاجرين يهود مضللين من كبار السن ليقال أن العرب هم الذين فجروها؟
هذه القضية تقودنا إلى الحرام والحلال في العقيدة اليهودية ، وهي أن كل الحرام حلال في حال كان هناك مصلحة لليهود ، والدليل على ذلك أن الزنى في العقيدة اليهودية حرام ، لكن حاخام إسرائيل الأكبر
" إسرائيل لاو " ، منح وزيرة خارجية مستدمرة إسرائيل السابقة الحوراء تسيبي ليفني - التي صرحت ذات يوم انها عاشرت الكثير من وزراء الخارجية والمسؤولين العرب ، لكنها تجرأت وكشفت إثنين من المسؤولين الفلسطينيين ، لأن القيادة الفلسطينية كانت في تلك الفترة متشبثة بموقفها الرافض لإستئناف المفاوضات - فتوى رسمية تبيح لها إقامة علاقات جنسية مع مسؤولين أغيار ما دام ذلك يصب في مصلحة إسرائيل الكبرى.
نحن على أبواب الكونفدرالية الأردنية – الفلسطينية والأردن الوسيع ، الذي سيستوعب الفلسطينيين بشكل نهائي مع مساحات جوار عربية وفق خطة تقضي بتوسيع الأردن .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن