نظرية الاوتار

كامي بزيع
camybzeih@hotmail.com

2016 / 3 / 1

بداخل الذرات هناك طاقة تتخذ شكل خيوط او اوتار متراقصة، تهتز في اشكال مختلفة، تصدر المكونات التي تشكل الجزئيات.
هذه الاوتار يتألف منها الكون باسره، من اصغر جزيء الى اكبر مجرة.
فالجزئيات المتناهية الصغر في الكون تبدو مكونة من عدد هائل من خيوط متناهية الصغر تهتز بترددات مختلفة من الطاقة، وهذه الترددات هي التي تصدر الجزئيات الاولية المتنوعة
وهذه الجزئيات هي المسؤولة عن الغنى والتنوع الذين نشهدهما في العالم من حولنا.
ان كل شيء في الكون من اصغر الجزئيات حتى ابعد النجوم قد صنع من نوع واحد من المكونات هي خيوط من الطاقة متذبذبة كالاوتار الصوتية ومتناهية في الصغر الى حد لا يمكن تخيله ، هي اربطة كونية من الطاقة.
هذه الاوتار هي في حالة اهتزازية في اطوار مختلفة تماما كما الاهتزازات الناتجة عن اوتار الكمان، ومن هنا اخذت اسمها "نظرية الاوتار" لتشابهها مع اوتار الكمان الذي يصدر عند العزف امواجا صوتية متذبذبة، اما في نظرية الاوتار فان الاهتزازات تشكل التوليفة التي تؤلف الجسيمات التي يتألف منها الكون.
ان كل اهتزاز لاوتار الجزيئات يعطي خصائص مختلفة، فكل ماهو في الكون من مادة او طاقة او شحنات، ليست الا اوتارا تهتز بطرق مختلفة عن بعضها البعض.

تقوم نظرية الاوتار على توحيد قوى الجابية والكهرومغناطيسية والنووية، والنووية الضعيفة. وهي الفت بين نظرية النسبية لاينشتاين والرياضيات وفيزياء الكم.
تسعى نظرية الاوتار لاثبات ان الكون يحكمه قانون موحد، ان جميع القوى تعمل من خلال معادلة رئيسية واحدة.
عرفت هذه النظرية بعد اتفاق جميع منظريها بنطرية M التي اعتبرت ان للكون احد عشر بعدا، اضافة الى الابعاد الاربعة المعروفة هناك سبعة اخرى وجميع هذه الابعاد ملتفة على نفسها.
كما تفيد نظرية الاوتار ان الكون يتالف من عدة اكوان مطوية بعضها على بعض، بحيث يمكن السفر عبر الزمن عبر ثقب دودي يخترق هذه الاكوان.
تقول نظرية الاوتار اننا نعيش في كون موجود على غشاء في كون اخر له ابعاد اكثر، وقد تكون تلك العوالم ملاصقة لنا وحولنا في كل مكان، لكننا لا نستطيع الاحساس بها لان جزئياتنا لا تستطيع اختراق الغشاء الذي نعيش فيه.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن