يأخذ الانسان من طبيعة ما يأكله

كامي بزيع
camybzeih@hotmail.com

2016 / 2 / 1

ربما لم يخطر لك على بال ان تنظر الى الاشخاص وتراهم يشبهون بعض الحيوانات، طالما لفتني الامر!.
ان ما نأكله ينعكس على وجوهنا واشكالنا، فنصبح نشبه البقر او الغنم او الخنزير او الماعز او الارنب او الدجاجة او الحوت او السمك او العصفور او الحمامة... او... او... او...
ها اني ارى الابتسامة على وجهك!! ربما لم تنتبه قبل الان الى الشبه بين الانسان والحيوان...
المهم اننا لا نأخذ فقط مواصفات الحيوانات التي نأكلها بل ايضا نأخذ سمات النباتات، اذا كنا نباتيين!.
غالبا مايوصف الاشخاص الذين يأكلون لحوما بان قلوبهم قاسية، وعلى العكس غالبا مايوصف النباتيين بأنهم يتمتعون بقلوب رقيقة، شخصيا لن اصدق ان نباتيا سوف ينضم للقتال في احدى الفصائل المتصارعة في عالمنا ليتلذذ بالدماء من حوله.
من الملعلوم ان الغذاء الذي يتناوله الانسان بدخل جسده لتجديد خلاياه ومده بالطاقة التي يحتاجها، فالاكل يتجول الى طاقة في جسم الانسان، وهنا نتوقف عند نوع الطاقة التي نريد ان نمد اجسادنا بها.
علميا يقال ان بعض الاطعمة تؤدي الى الكسل والخمول، وبعضها يؤدي الى النشاط والحركة، بعضها يتعب الجسم والنفس، وبعضها مصدر الصحة والعافية.
تمدنا الطبيعة بكل فصل من الفصول مانحتاجه من اطعمة ومأكولات تتناسب مع طبيعة الطقس والمناخ.
الطعام يمد الخلايا بما تحتاجه للبقاء سليمة...وعلى هذا فان ماناكله تتوقف عليه صحتنا، وقوتنا، ونفسيتنا.
ربما لن نشعر بالضرر الذي يقدمه لنا الغذاء حتى نقع في مشكلة صحية
ان افكارنا ومشاعرنا ترتبط بشكل كبير بما نأكله، وما ندخله الى اجسادنا، وهي تتأثر به، ولهذا فان اجسادنا تمرض نتيجة الهرمونات التي يحقنون بها الحيوانات والاسمدة التي يضعونها للنبات والثمار والخضار،.
كل ما نأكله يتحلل في اجسادنا
يعود مرجع افكارنا ومشاعرنا الى الدماغ الذي يتألف من مجموعة من الخلايا العصبية، وهذه ككل الخلايا في جسمنا تحتاج الغذاء المناسب، لتعمل بشكل مناسب، ولكن اذا حمل اليها الدم الذي تغذى على مواد غير ملائمة فان صحة هذه الخلايا وطبيعة عملها ستتاثر.
مقولة "نحن ماناكل" للفيلسوف الالماني فيورباخ.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن