اشياء صغيرة النص الخامس

سارة يوسف
sara.yousif@hotmail.com

2016 / 1 / 16

اشياء صغيرة النص الخامس
سارة يوسف

قررت ان لا اسمع اية نصيحة او كلام موجه لي . كنت يومها ذات الثلاثة عشر ربيعا فقط . يتكلمون وانا لا اصغي لهم . يحركون شفاههم فقط . بالنسبة لي جهد مهدور . الامر لا يعننيني ابدا. الموعظة تنهال على رأسي كل لحظة مثل المطر المتدفق من السماء في المناطق الاستوائية
العيب والعار كلمات فقدت بريقها واصبحت لا تحرك خلية واحدة من خلايا عقلي . بالعكس تزيدني اصرارا لاكتشاف عالمي الجديد كأنثى . كل الاهتمام منصب من اجل ان لا اخرج عن الطريق المستقيم الذي خطه لي الاهل وبالاخص عائلتي . احاديث وقصص وامثال خرافية وغير منطقية تثير ضحكي من الداخل .
جدتي والتي احبها بل اعشقها وافتقدها كثيرا . لم تتركني لحظة انا التي فقدت امي ولم اتجاوز الاربع سنوات . كانت تكره كل صديقاتي الشقيات والمؤدبات . حسب رأيها الجميع سيئ مازال يضحك ويرغب بالخروج من البيت او الذهاب للتسلية. عجز لسانها وهي تكلمني عن طريقة المشي او الضحك . تريدني جندي مطيع في عالم العسكرية التي رسمته وامنت به كي لا يلتهمني وحوش الطريق الغرباء . الشارع بالنسبة لها مملوء بالرجال الذي لا شغل لهم غير استدراجي للمصيدة .التميع في المشية ممنوع . اسدال الشعر ممنوع . اما انا اعالج اموري بسهولة ارفع شعري امامها وامشي كما تحب ولا اضحك . وبعد خروجي من البيت بمترين يتغير الشكل والمضمون كما احب انا وليس الاخرون . ارضيها واطيعها اطاعة عمياء وافعل مايحلو لي . غير اني لا اخرج عن التقاليد يوما . ربما خروج مقبول في بعض الاحيان . كانت تتعب نفسها من اجل ان اكون نسخة اخرى من اخي الذي يكبرني بعام . حتى يقال المثل العراقي الغبي عني (اخت رجال )
تريدني ان اكون شابا بدل من اظهر انوثتي .
انا اختار في واقعي الذي اعيشه كل من حولي مثلي يضحك ويمرح ويحب الحياة . المعقدة والانطوائية غير موجودة في حياتي وعالمي .
المغامرة والشغف لهما اهمية قصوى في شخصيتي يدق لهما قلبي وعقلي ويرتجف لهما جسمي الصغير مصحوبا بسعادة خفيفة غير واضحة المعالم . كثيرا ماكنت اخطأ او لا اصل الى الهدف الا ان التجربة مهمة للغاية وتستحق في حد ذاتها . كان كل شئ دون علم الاهل نخرج من المدرسة بحجة المرض ونذهب حيث نشاء نضحك ونمرح ونلعب . تصوروا انا الوحيدة التي زارها النكاف كل سنوات الدراسة في المتوسطة ثلاث مرات وهذه النادرة مشت على الجميع العائلة والمدرسة . رغم ان النكاف يصيب الانسان لمراة واحدة فقط .
و كنت قد سجلت نفسي في جميع النشاطات المدرسية . من الرياضة الى التمثيل وحتى الخطابة نشاطات اخرج بهادون علم من وضع القوانين الصارمة لي . جدتي غير مؤمنة بهذه النشاطات وتكرهها بشدة . المدرسة للدراسة فقط شعارها . رغم ان التجارب والموهبة علامات مضيئة في الشخصية . لم يتمتع احد في العالم كما انا في المدرسة وكنت طالبة يحبها الجميع الان اضحك عندما اتذكر هذا
لماذا التقاليد في العراق تريد ان تغرس في الانثى صفات الرجولة .البلدان المجاورة ومنها لبنان على العكس الصبايا تدفع للاظهار انوثتهم ويتم تعليمهم الغنج والرقة . زمن جميل رحل هو الاخر لكنني حاربت بطريقتي التي لم تزعج الاهل او تتعبهم من اجل ان ابقى انا على طبيعتي انا . ولحسن الحظ ان الاهل لا يضربون فقط يتكلمون ارشادات ارشادات ارشادات ويومها فقدت حاسة السمع .
سارة يوسف



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن