لماذا يجب أن نتبرع بأعضائنا في المغرب؟

عبد الله بوفيم
alwahda2008@gmail.com

2016 / 1 / 14

بدأنا نلمس بوادر حملة منظمة لتشجيع الشعب المغربي على التبرع بأعضائه حيا وميتا, حملة منظمة وممولة وبالطبع يفهم المغربي أن لها هدفا وأهدافا ليست بالطبع صحية ووطنية صادقة, لأن الدولة التي تسمم مياه شرب مواطنيها بالبول وعصارة الغائط لا يمكن أن تغار على صحة مواطنيها.
حين تسمح دولة بمرور ملايير الأمتار المكعبة من الماء للبحر مباشرة وسطحيا, وفي نفس الوقت تسعى خلف المياه العديمة وتشيد لها محطات بملايير الدراهم بزعم تصفيتها , حينها سيفهم العقلاء أن الدولة هذه إما أن خبراءها في الماء جهلة أو أنهم مرتشون يتلقون المال من أعداء الوطن والشعب لتسميم أبدان المغاربة والسكوت على ذلك.
حين نسمح بسقي الأراضي الفلاحية التي تنتج الخضر بمياه الصرف الصحي لنقدم تلك الخضر للمواطن المغربي في حين أن الأوربيين يفرضون علينا أن تكون تلك المنتجات المصدرة إليهم (بيو) نفهم أن أولائك الذين يبيعون لنا محطات متهالكة فهموا جيدا أنها تجني على صحة الشعب ومستقبله.
الدولة التي تقدم ماء مسموما وخضرا مسمومة لمواطنيها في تحد سافر لكل الأخلاق والقوانين ورغم ذلك تطالبهم بأن يتبرعوا بأعضائهم, دولة بحق فقدت البوصلة وتسير على غير هدى.
إن استمر الوضع عل ما هو عليه فإن الشعب المغربي وفي غضون أقل من 20 سنة سيكون أكثر من نصفه مصابا بأمراض مزمنة وسيكون تبرع المغاربة بأعضائهم بلا فائدة.
إن الدولة التي تسمم ماء شعبها وتسمم هواء شعبها دولة تافهة للغاية والخبراء فيها إما أنهم تافهون جهلة أو أنهم مرتشون يوافقون الناهبين على مشاريعهم الغبية التي ستجني على الدولة والشعب معا وستعجل بالهوان والخراب.
إن الدولة التي ترصد مبلغ 240 مليار درهم من أجل تحقيق 15 مليار متر مكعب من الماء بعد 15 سنة, دولة خبراء الماء فيها سمهم ما شئت ولا تسمهم خبراء. لأن المبلغ المرصود يمكنه أن يحقق وبعد 15 سنة أكثر من 100مليار متر مكعب من الماء كل سنة.
الدولة التي ترصد مبلغ 60ستون مليار درهم من أجل تحقيق 10 في المائة من حاجتها في الكهرباء وفي غضون 5 سنوات, دولة خبراء الطاقة فيها جهلة مغرورون, لأن المبلغ المرصود يمكنه أن يحقق الاستقلال الطاقي وبنسبة 100في المائة لنفس الدولة ستة مرات وليس فقط 10 في المائة من حاجتها من الكهرباء.
لهذا نخلص أن الدولة التي يتولى فيها الجهلة المسؤولية على العقلاء دولة بطبيعة الحال تسير نحو التمزق, دولة يدبر الغرب لمحاصرتها اقتصاديا تمهيدا لتمزيقها ولا يفهم إلا العقلاء فيها ذلك.
قبل أن تمولوا حملة العلاج والتبرع كونوا شجعانا صادقين ومولوا حملة الوقاية من الأمراض المزمنة والتي بالطبع تساهم سياسة الدولة في أكثر من نصفها بسياستها المائية المهلكة لصحة المواطن وسياستها الطاقية التي ستخرب هواء الوطن.
اليكم عقلاء الوطن إن كان ما يزال مسموحا لكم بالكلام حلول مشاكل المغرب في الماء والطاقة والبيئة, حين نطبق هذا سأكون بالطبع أول من سيتبرع بحياتي وكل اعضائي لفائدة اي مريض في هذا الوطن وحتى خارجه.
https://www.youtube.com/watch?v=Qrp7JeYQIUM
https://www.youtube.com/watch?v=Qrp7JeYQIUM
https://www.youtube.com/watch?v=dCpDU5AmZdA
https://www.youtube.com/watch?v=Zb0TUBtJNWc
https://www.youtube.com/watch?v=CpGiC9BOfrk
https://www.youtube.com/watch?v=CVEi5EihfEE
أما إن استمرت سياسات العبث في مجالات الماء والطاقة والبيئة فكونوا موقنين أنه لن يبقى في اي مغربي اي عضو يكون صالحا ليتبرع به لأن الماء المسموم والهواء المسموم والبيئة المسمومة ستفسد اعضاء المغاربة كلها وكلهم.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن