اشياء صغيرة النص الرابع

سارة يوسف
sara.yousif@hotmail.com

2016 / 1 / 10

اشياء صغيرة النص الرابع
سارة يوسف

من اين لي ان انسى نظرتك تلك ايتها الجميلة . لم تكوني فقط صديقتي انت جزء مني . تذكرت
بيتك الصغير الذي كله ذوق وجمال . كنت رائعة . رموشك الطويلة وعينيك العميقة . عيونك سوداء واسعة ووجهك ابيض مثل قلبك الذي توقف . لم اكن مستعدة لموتك رغم المرض . بقيت قوية وجميلة حتى ترآى لي انك تمزحين معي بالمرض .
حملتي المرض وعرفنا جميعا به. حزنا كثيرا وقلقنا ودعونا الاله ان يكون خطأ طبيا . لا احد استجاب . وعندما رحلتي اوجعتي قلبي . وتركتي لي تلك النظرة كلما اشاهد عيني في المرأة اراها . نطرة دخلت عيوني ولم ترحل .
ترى كيف يكون العراق بدونك . بدون ابتسامتك المشرقة. او رنين ضحكتك وصداها . هل العراق هو نفسه بعدك . ام تغير . اصبح الان اكثر حزنا بدون وجهك المشرق وحركتك النشطة . وصوتك الجميل
صغارا كنا نلعب ونغني ونجمع صور الممثلين والممثلات . نتخاصم على اتفه الاشياء كنت اجمل مني. دائما لانك من تصالحين .تنسي الخصام بسرعة . ولا تعاتبين تكرهين الاشياء الصغيرة بعكسي تماما . كثيرا من صغائر الامور تهمني وتغير من شخصيتي لاخرى . وعندما تزوجتي جعلتي مني الاقرب رغم زحمة الوقت لديك اما انا اكتفيت بهاتف التهنئة لانني كنت في بلد اخر . تتواصلين معي دائما بكل الطرق رغم انشغالي عنك . وعندما رجعت الوطن . عرفت جمالك وتعلقت بك . وارجعتي لي طفولتي .. واوقاتي
. ترى لماذا الماضي دائما جميل لدينا رغم انه في وقته سئ وقبيح. ربما لان الزمن هو عدونا الوحيد والعودة للماضي يعني العودة بالزمن الى الوراء . سلاحنا الوحيد الغبي ضد الزمن الذي سينتصر لا محالة علينا جميعا . المعركة خاسرة لجميع البشر وليس هناك سبيل واحد للنصر على عدو الانسان الحقيقي . الانسان غبي وغبي جدا يصنع له اعداء مرة على شكل متسلط دكتاتور واخر على شكل ارهاب او مرض او حروب بدل المعركة الحقيقة له ..
في زيارتي الاخيرة للعراق ضحكنا ولعبنا تسوقنا معا وخرجنا وكان العراق جنة لم ارى اي شئ قبيح فيه لانك بجانبي .لم ارى الموت ولا الكره . انت صنعتي عراقا اخر لي .
دخل جسمك الجميل المرض . توقعته كابوسا مزعج سرعان ما ينتهي . او اختبار لمدى حبي لك . ثم رحلتي دون وداعي . تركتيني . لم ابكي لم اصدق . لم ازور العراق بعد . لماذا علينا ان نزرع احبتنا في الارض . ندفنهم بايدينا . نرى اجزاء منا ترحل . نبكي نغضب لكن الحياة تستمر . وارى الناس تضحك في الشوارع وفي المطاعم . كل شئ طبيعي ونحن نختفي ونختفي رويدا رويدا
كنت قد وعدتك بهدية هي عبارة عن شعر مستعار بعد فقدك لشعرك الجميل بسبب العلاج الكيمياوي . لم انسى نظرة الفرح لديك . كنت اكثر ايمانا مني بانك سترجعي طبيعية . وسترتدي اجمل ملابسك والشعر المستعار . رونقك رجع الى وجهك وانت تتكلمين عن الهدية . وهممتي استطيع اصلاح الخسائر من هذا المرض . اكثر من سنتين على موتك لكن نظرتك لم تفارق عيوني . غيرت من نظرتي . غيرتني . من يعيد لي الوقت لكي اهدي اليك ماطلبتي وارى نظرة الفرح تلك مرة اخرى ..
سارة يوسف



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن