اشياء صغيرة ... النص الثاني

سارة يوسف
sara.yousif@hotmail.com

2015 / 12 / 31

اشياء صغيرة
النص الثاني

سارة يوسف
ظننت للوهلة الاولى انه حب عابر او نزوة . عدا اني فتاة شرقية الا ان التعامل مع نزواتي او العلاقات العابرة كان فيها الكثير من الاحترام لنفسي . اغلب من اعجبت بهم زاروا قلبي لفترة قصيرة .. لقاء في سهرة او زيارة او حتى مشفى . بعضهم رش على القلب الجاف ندى فانتعش للحظات .
الجميع في الذاكرة لم انساهم واحدا واحدا وكلما كبرت في العمر ازداد العدد. واضيف على القائمة وجه جديدة . يجمعون صفات شكلية وشخصية واحدة . غير ان طبعي الخجول ابقى معظمهم مجرد نظرات او اقل من ذلك. تركوا اثرا في نفسي دون ان يتعرفوا او يتكلموا معي . حتى وصلت له كان جذابا اسمر مغرورا كثيرا . علاقاته النسائية غير محدودة . ولانه كثير السفر فله بكل بلد صداقات بل اكثرمن امرأة . الا انني عاهدت نفسي ان يكون طوع القلب الذي اغرم به. هكذا كانت البداية
بادلني الحب هو الاخر ظاهريا وكان فخور بي جدا حسب قوله . غير ان حبه لذاته كان اعظم بكثير من مشاعره اتجاهي . كما ان غروره يظهر تعالي في السلوك بعض الاحيان . قلبي اصبح ملكه . نختلف كثيرا لكن قلبي يزداد غراما به . ملكني وملك كل خلايا جسدي الا عقلي الذي لم يصدق حبه لحظة واحدة . لكن قلبي المجنون كان هو الحاكم على ذلك العقل الحكيم . كان لديه مفاتيح سر الحياة . وسر السعادة . طالت قصة حبي له واقول حبي لان الشك يملاء عقلي . واصبح لها تاريخ وذكريات. في شوارع ومدن بلدان متعددة .اسرق من الزمن بعض اللحظات معه لا سعد بها قلبي الذي يطير فرحا لمجرد رؤيته .
اليوم لم يعد لقلبي عذرا . خسر الجبروت والسيطرة . صورتي وضحت جدا كم انا غبية . والحقيقة تقال غبية وسعيدة خيرا الف مرة من ذكائي الاحمق الذي ظهر صدفة. ليجعل كل العيوب ظاهرة. .ضعفي وكذبي على نفسي . القلب الاهوج ماعاد يستطيع تغير الحقائق 0
اليوم انا في المطار وحيدة دون وداع منه . لم ياتي قط ولم يفكر في ذلك . ذهب لبيته دون ان يعرض علية مجرد كلمات اصحابي للمطار . كانت طائرتي في الثانية بعد منتصف الليل . بينما انا كنت اجمع ملامحه من بين المسافريين وقلبي يدمى لفراقه كان في الفراش الدافئ يتنعم . تمنيت ان يأتي لي يفاجئني ويقول لي حبيبتي لا استطيع تبديد لحظة واحدة نكون فيها معا . حضنك عالمي ووطني 0 لم يفعل . دخلت الى الطائرة حزينة جدا . بعد ان فقدت غبائي .

سارة يوسف



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن