الإنتقائية في النشر علي موقع اتحاد كتاب مصر

صلاح شعير
salah2fsh2@yahoo.com

2015 / 12 / 25

من الملاحظ أن معظم أخبار الشعب واللجان بإتحاد كتاب مصر لا تنشر علي موقع الاتحاد نفسه، وخاصة أخبار شعبة أدب الخيال العلمي، رغم ما يبذل بها من نشاط هائل من مقرر الشعبة صلاح معاطي، والأديبة عطيات أبو العينين، والسادة الحضور؛ بداية من مناقشة الأعمال الأدبية وإنتهاءًا باستضافة العلماء المتخصصون وعلي رأسهم دكتور محمد عصفور، وذلك لشرح النظريات العلمية، بما يثري الخلفية الثقافية لدي كتاب هذا النوع الأدبي.

كذلك غابت أخبار شعبة المسرح والشعر عن موقع الاتحاد باستثناء بعض الأخبار المحدودة جداً عن شعبة القصة، وأخبار بعض الأدباء الذين تناقش أعمالهم بالإتحاد، مثل نشر خبر قيام اللجنة الثقافية برئاسة الدكتورة زينب العسال بمناقشة المجموعة القصصية "وقالت العرافة" تحت عنوان " د. إيمان سند بين الإبداع والإدارة الثقافية" بمناسبة صدور عام علي مولد المجموعة، والخبر يوحي بأن هناك توجه لإحياء هذه الذكري العطرة سنويًا ، دون غيرها، وهذا جيد، ولكن لايوجد آثر لباقي أنشطة الاتحاد أو أدباءه علي موقع الاتحاد، في حين أن المنطق يقتضي نشر كل ما يخص الاتحاد علي وجه التحديد دون تميز أو استثناء، علاوة علي نشر أخبار الحركة الثقافية بوجه عام، بهدف تفعيل الموقع ليكون منبرًا ثقافيا فعالا، ومصدرًا إخباري لكل المواقع الإعلامية.

وهذا يدعونا لطرح هذا لتساؤل علي مجلس إدارة الإتحاد، هل هذا مقصود؟ أم الأمر سقط سهوا ؟ أو أن الموقع لا يدار بشكل احترافي؟ والمنطق أيضًا يقتضي إفتراض حسن النية، علي أمل تدارك هذا الأمر لتحديث الموقع ونشر أخبار الإتحاد ككل بطريقة احترافية لتحقيق التواصل بين المبدعين والجماهير علي الساحة الثقافية.

والأمر الثاني الذي يحتاج إلي مراجعة من مجلس إدارة الإتحاد الموقر هو رسم الإشتراك في مسابقة الإتحاد السنوية، والتي حددت هذا العام بنحو 200 جنيه، لأنه نوعًا من التمييز الطبقي علي أساس المقدرة المادية، وهو ما يعني عمليًا إزاحة بعض الأدباء عن المشاركة لصالح القادرين، في حين أن الجائزة كفكرة تسهتدف تشجيع الإبداع الحقيقي دون قيد أو شرط، وأن الحجج والمبررات التي تساق في هذا الصدد غير مقبولة، فإما أن يكون الإتحاد قادرًا ماديًا علي إقامة مسابقة كاملة الأركان أو يبحث عن راعي لتمويلها أو وقف هذه المسابقة بسبب ضعف الإمكانيات، كما تم وقف النشر إلي حين ميسرة.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن