استعدت عقلى..عايدة

مارينا سوريال
marinaisme25@gmail.com

2015 / 12 / 17

لازلت احلم بذلك الكابوس المتكرر كل ليلة ..اسمع صوت الامطار تضرب نوافذى ازداد سخطا..منعونى من رؤيتهم فكرت ان انساهم ففى النهاية لن يتمكنوا من التعرف على عايدة على حقيقتها ستكون هناك اخرى ربما اخريات بديلة لعايدة ..عايدة ستمقت لانها تركتهم لن يفهموا انها فقط ارادت حرية ان تختار ما تشاء لجسدها انه جسدها هى وليس لاخر ..ليس خطأها انها تمتلك حلما وريشة هكذا اخبرت نفسها مرار ...
فيما مضى عندما كنت معهم كنت افهم انه ليس لى حق على جسدى كنت تعيسة لا امتلك شفاه ولا بسمة ..نسيت عقلى احتجت لسنوات حتى استيقظ واتطلع من حولى فلم اتعرف لى على زوج وابناء هم لعايدة اخرى اخرى غيرى انا ..انا هى عايدة الحقيقة



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن