تغطية للأمسية الفنية لمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة 2015

لجنة المرأة في التيار الديمقراطي العراقي - أستراليا
idsaustralianz@gmail.com

2015 / 11 / 23

في تظاهرة فنية غير مسبوقة وبحضور مميز لبنات وأبناء الجالية العراقية في أستراليا ، أقامت لجنة المرأة في التيار الديمقراطي العراقي في استراليا أمسية منوعة رائعة وذلك مساء يوم الأحد المصادف 22/11/2015 على قاعة اليزابيث في نادي الماونتيز بضاحية كابراماتا بغرب مدينة سيدني .
بدء الحفل وكالمعتاد بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ضحايا الإرهاب في العراق ، باريس ، بيروت ، فلسطين ، مالي وباقي دول العالم ، بعدها تم إنشاد النشيدين الوطنيين الأسترالي والعراقي من قبل فرقة كورال المحبة بقيادة الفنان المبدع بشار حنا، بعد ذلك رحبت عريف الحفل الزميلة سفانة الفارس بالأستاذ هافال عزيز سيان ممثل حكومة إقليم كوردستان العراق في أستراليا ونيوزيلاند ، تم قرأت رسالة سعادة سفير جمهورية العراق في استراليا ونيوزيلاند والتي بعثها الى لجنة المرأة والمتضمنة اعتذاره عن الحضور لضيق الوقت حيث جاء في الرسالة (إن هذه الأمسية الفنية والأدبية المنوعة التي تقدمها لجنة المرأة في التيار الديمقراطي العراقي مدعاة فخر لنا كعراقيين وللجاليات العربية لأنها تساهم في التعريف في نتاجات مبدعينا من أدباء وفنانين ، وتسهم بالتالي في دعم المتميزين وإلقاء الإضاءة على إبداعاتهم.) كما تم الترحيب بممثلي الجمعيات والمؤسسات الثقافية والصحافة العراقية العاملة على الساحة الأسترالية (جريدة العراقية) والحضور الكريم.
بعدها ألقى الزميل علاء مهدي ، المنسق المناوب للتيار الديمقراطي العراقي في أستراليا كلمة قصيرة كلمة قيمة ومعبره وأشاد فيها بدورالمرأة الفعال في تكوين الخليقة ، ثم ختمها بـ ( فلنبحث عن الحوريات في حياتنا ونكرمهن بالحب والمودة والحنان قبل أن نبحث عنهن بعد الممات وفي السراب) .كما القت السيدة ميري مهدي مسؤولة لجنة المرأة في التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا كلمة ضّمنت فيها العمل الجاد والمُضني والذي إعتادت لجنة المرأة وعلى مدى ثلاث سنوات تقديمه من خلال المسرحيات الهادفة والتي تلقي الضوء على العنف بمختلف اشكاله والذي يُمارس ضد المرأة ، كما حيت الجهود التي بذلها الاديب الأستاذ جمال الحلاق لكل ما قدمه من تفاني وإبداع من اجل إنجاز العمل بأحسن صوره من خلال مسرحيته (كرسي وفخ) ، والقت الضوء على مدى اهمية المناسبة ولماذا نحتفي في الخامس والعشرين من كل عام بها وهو اليوم الذي أعلنته الأمم المتحدة يوماً عالمياً لمناهضة العنف ضد المرأة والذي حصل من خلاله إعدام الأخوات الثلاث في جمهورية الدومنيكان لرفضهن الحكم الدكتاتوري من قبل الطاغية ( تروخيلو) ....
بعدها صدحت حناجر فرقة كورال المحبة بقيادة الفنان الأستاذ بشار حنا بالأغاني العراقية الفولكلورية والتي الهبت حماس الجمهور فشاركوا بترديدها مع الفرقة .
ثم تم عرض مسرحية (كرسي وفخ ) من تأليف الأديب الأستاذ جمال الحلاق وبمشاركة عضوات لجنة المرأة الزميلات سمارة الخميسي ، وصال الخميسي ، بان هندي ، ميري مهدي و شهرزاد الحيدر ، والزميل قاسم عبود والذي أبدع في أداءه للدور الرئيسي في المسرحية ، كما أبدعت الآنسة سالي فرحان والتي بدأت العرض المسرحي برقصة الفراشة الرائعة . لقد كان عرضاً رائعاً صوّرَ وجسَّد العنف الذي يسببه إهمال الرجل للمرأة وتقييد الحريات والعقلية العشائرية التي تضع المرأة في الصف الثاني. نال العرض إستحسان الجمهور وصفقوا له كثيراً .
بعدها تم تكريم المشاركين بشهادات تقديرية وباقات ورد تثميناً للجهد المتميز في التدريب والأداء.
وكان للشعر الشعبي والحر نصيباً في هذه الأمسية الفنية المنوعة فقد القى الشاعر الأستاذ احمد الياسري قصيدة خص بها المرأة وبكل ما تقدمه من تضحيات وتفاني أعقبه الشاعر الأستاذ فاضل الخياط بإلقاء مقطوعات من الشعر الحر امتع بها الحضور والذي ايضا شارك في العمل المسرحي من خلال عزفه لبعض المعزوفات الموسيقية والفواصل التعبيرية.
عادت بعدها فرقة كورال المحبة لإغناء الأمسية بالأغاني العراقية الجميلة والتي أطربت الحاضرين حيث عادت بنا الى ذكريات الزمن الجميل والطرب العراقي الأصيل وللعراق الحبيب .
بعدها شكرت عريف الحفل الجمهور لتواصلهم وتفاعلهم ومساندتهم وتشجيعهم لكل فعاليات التيار الثقافية والإجتماعية والسياسية والتي يقوم بها في استراليا على أمل ان يلتقي الجميع في آماسي قادمة وهادفة.
كما نشكر شركة ليماج للفيديو والتصويربقيادة الزميل زيتون مبارك لتسجيله العمل المسرحي بالكامل.
-;--;--;-



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن