حروف الموسيقى وأغنية قديمة

عباس علي العلي
fail959@hotmail.com

2015 / 10 / 21

عندما لم يكن هناك شيء إلا طغيان اللا شيء
كان هناك وحده
يفترش عباءته ويغني بكل اللغات التي لم تولد بعد
مل من كثرة الملل
فقرر أن يصنع لعبة من طين
ومن نار ومن نور لتستمع معه للغناء وتردد معه
دو ري مي فا ....
وحيث لم يكن هناك مكان
أختار أن يجعل لكل جهة حرف من الموسيقى
دو للشرق
ري للجنوب
فا منحها للشرق الجميل
والصو كانت هديته للشمال
لا أكتنزها لنفسه
مي هذا الحرف الأنيق تركه في خزانه الأسرار
وأنعم بالسي على الوجود القادم
&&&&
طلب من هذه الحروف أن تشكل أغنية
فريدة
لا يعرفها أحد
لكنها تعرف كل الأشياء
من يومها صار الوجود على شكل ترنيمة
أو أغنية
أو ربما أحيانا يكون لحنا في ذاكرة الفراغ ....
نزل الطين إلى الطين
ونزل النار
والحروف تتسابق في رص الألحان
لا أحد يشتكي من الضجيج
ولا الضجيج يشتكي
خوفا من السلطان
إلا واحد تحدى سلم الألحان
وأختار أن يعزف منفردا دون استئذان
عندها تمردت بعض الحروف
وتحول الطين لإنسان
يتكلم بكل اللغات
ويحزن بالموسيقى
ويفرح بالألحان



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن