البيان المشترك للاحزاب اليسارية و الشيوعية ضد الدول و القوى الاسلامية في المنطقة

الموقعون
samir_noory@yahoo.com

2015 / 10 / 7

البيان المشترك للاحزاب اليسارية و الشيوعية ضد الدول و القوى الاسلامية في المنطقة

يشهد الشرق الأوسط تشكيل وبروز حركة واسعة علمانية و مناضلة من اجل خلاص المجتمع من الوضع الكارثي الذي نتجت من التدخل ألامريكي و حلفائه و توسيع رقعة الصراعات الدموية و الرجعية و ازدياد سلطة الدول الأسلامية و القوى الارهابية الأسلامية في هذه المنطقة و في شمال واواسط افريقيا. النضال المستمر لجماهير ايران ضد الجمهورية الأسلامية و قوانينها الأسلامية، و اعتراضات جماهير تركيا ضد الحزب الاسلامي الحاكم، النضال البطولي للنساء و الرجال التحررين في كردستان سوريا ضد داعش، و توسيع الحركة العلمانية في تونس، و النضال التحرري في افغانستان ضد الرجعية الأسلامية و خاصتا اليوم هناك حركة جماهرية في العراق ضد الحكومة المركزية و المجاميع الرجعية الدينية و الدفاع عن العلمانية، يوضح بعض الجوانب الخاصة من سعة هذه الحركة المتأملة. هذا الرد الفعل العادل و التحرريي لجماهير المليونية من العمال و الكادحين و النساء و الشباب الذين فرضت عليهم الفقر و الحرمان و سلب حقوقهم و عدم وجود الآمان على نطاق واسع من قبل هذه الدول الحاكمة على حياتهم في هذه البلدان.
هذا النضال لحد الآن بين الأرضية العظيمة للقوى التحررية للجماهير حتى يلعب دوره في التغيرات السياسية و ايجاد تغيرات راديكالية عميقة في صالح اكثرية المجتمع وخلق امال و افاق جديدة في اوساطهم. هذا النضال اذا تعمق وانتظم و حصل على قيادة يسارية راديكالية تستطيع ان تضرب ضربة قاضية ضد الأسلام السياسي و الدول و الحركات الرجعية الدينية و يقلب كل الأوراق في الشرق الأوسط في صالح الجماهير و التحرر و التمدن و الأنسانية.
في هذه الأوضاع نحن الموقعين على هذا البيان نعلن اصرارنا على مواجهة نشطة ضد القوى و الدول الأسلامية و الأنظمة الحاكمة في هذه البلدان لحماية و تقوية النضال الجماهيري للشعوب المنطقة. برنامجنا العملي يعتمد على العمل المشترك لتقوية و تعميق النضال ضد الدول و القوى الأسلامية في بلدان المنطقة، و جلب انظار الأفكار العمومية العالمية حول جرائم هذه الدول و كسب الدفاع على الصعيد العالمي للنضال الجماهيري ضد هذه القوى.
نحن الموقعون على هذا البيان ندافع عن الجهد و النضال للقوى العلمانية و التحررية و اليسارية و الشيوعية لدول المنطقة ونطالب بما يلي:
1- نطالب بفصل الدين عن الدولة و التربية و التعليم و النظام القضائي و القوانين الحالية للمجتمع. ان عقيدة و تصرفات اي شخص يعتبر امر شخصيا و جزء من حرية الضمير للفرد. يجب توضيح هذا المبدا بشكل شفاف و غير قابل للتفسير في الدستور و اي سند للحقوق الأساسية للناس في المجتمعات و كل القوانين الموجودة و المغايرة لهذه المبدا تعتبر ملغيا.
2- تغير نظام الحكم في المجتمعات تحت سلطة الأسلام الى نظام سياسي حرً، متساوي وعلماني، هذه ضرورة تحررية آنية يتطلب من القوى التحررية الاجتهاد بجدية ومساعي مشتركة من اجل تحقيقهم.
3- نحن نؤكد بشكل خاص على اسقاط الجمهورية الأسلامية عاجلا من اجل فرض الهزيمة على الأسلام السياسي في الشرق الأوسط و شمال و اواسط افريقيا.
نحن الأحزاب و المنظمات اليسارية و الشيوعية الذين وقعنا على هذا البيان نعلن استعدادنا من اجل القدم باهداف المشار اليه اعلاه لتشكيل حركة عالمية للدفاع عن العلمانية و ضد القوى و الدول الدينية في الشرق الأوسط و و شمال و اواسط افريقيا و ندعو جميع قوى اليسارية و العلمانية و التحررية للانظمام لهذه الحركة.
الموقعين :
حزب الشيوعي الأيراني
حزب الشيوعي العمالي الأيراني
حزب الشيوعي العمالي الأيراني - حكمتيست
25 سبتمبر 2015
-------------
ترجمة : سمير نوري



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن