شيطان أبوهم يبقى إيه

الصديق بودوارة
elfahek@yahoo.com

2015 / 5 / 15

أولاً ، سأعتذر من الشاعر المصري الكبير "أحمد بخيت" وأنا أستعير إسماً لإحدى أروع قصائده الرائعات ، والتي اسماها ، "دين ابوهم يبقى إيه " ، فقد أجبرني توالي أحداث هذا الزمن "الأغبر" على التساؤل ، وبإلحاحٍ كبير ، على رسم ألف علامة استفهام لم أعثر لهن على جواب .
استفهام واحتجاج وشكوى ووجع ، ومشهد مختلط مزدحم ببشرٍ لا وضوح لهم ولاهوية ،ولامنهج لهم ولا مبدأ ، ولا لسان لهم ولا أمان ، ولا معالم لهم ولا ملامح ، ولا معنى لهم ولا جدوى .
بشرٌ لم أجد ما يشفي الغليل أكثر من الصراخ في وجوههم بأعلى صوت ، وبالمصري الفصيح مقلداً أحمد بخيت في صراخه ذات يوم ، مغيراً كلمة "دين" بكلمة "شيطان" ، موجوعاً بحقيقة عجز هائل عن الفهم والاستيعاب ، باكياً مع جمله "الباكين حولي" ، مستنكراً ، هاتفاً ، صائحاً بأعلى الصوت :
شيطان أبوهم يبقى إيه ؟
لكن البداية ليست من هنا ، لأني سأبدأ معكم من أول حكاية الشياطين ، لعلنا نصل إلى جوابٍ مختصر لحكاية البشر .
لكننا سنقف أولاً على مشهدٍ مات كل أصحابه منذ مئات السنين .
إن رجلاً من بني "تميم" ، يقبل على الفرزدق ، وينشده بيتاً من الشعر :
" ومنهمُ عمر المحمودُ نائلهُ .. كأنما رأسه طينُ الخواتيمِ "
إن الرجل يحاول أن يعرض موهبته الفقيرة على باب مدرسة الفرزدق ذائعة الصيت ،فاحشة الثراء، لكن الفرزدق يتحفنا بجوهرةٍ نادرة المثال ، إنه يرد على التلميذ بحكمةٍ تعيده إلى صوابه :
(( ــ يا أخي ، إن للشعر شيطانين ، أحدهما يُقال له " الهوبر" ، والثاني يُقال له "الهوجل" ، فمن انفرد به "الهوبر" جاد شعره وصح كلامه، ومن انفرد به "الهوجل" ساء شعره وفسد كلامه، وقد اجتمع لك الاثنان في هذا البيت ، فكأن الهوبر كان معك في أول البيت فأجدت ، وخالطك الهوجل في آخره فافسدت ))
إلى هنا ينتهي كلام الفرزدق ، ليبدأ بعده ما أريد أن أوصله لحضراتكم من كلام ، فهل كنا موفقين حقاً في اختيار الجن المناسب لهذه المرحلة المجنونة ؟
هذا فقط سؤال واحد ، لكن أسئلة غيره تتربص بنا ، وتتظاهر مطالبةً بالرواتب والمنح والجواب أيضاً ، فلكل جنه الخاص ، ولكلٍ عفريت قارورته الذي يسكن مؤخرة جمجمته متحكماً بمقاليد كل شيء فيه ، فهل تسمحون لي الآن أن أحدثكم قليلاً عن الجن ، كمدخل مناسب للكلام عن السياسة ؟
" لكل شاعر جني خاص به " ، تقول العرب في قديمها ، حتى أن الفرزدق نفسه كان يُقال عنه إن له جناً اسمه "المخّبل" ينفث على لسانه الشعر ، فهل لكل سياسي في هذا الزمن عفريت مصباحه الخاص ؟
وكان العرب يقولون عن الشعر نفسه أنه " رقية الشيطان " ، فهاهو "جرير" ينشد ذات مرة :
" رأيتُ رقي الشيطان لا تستفزه .. وقد كان شيطاني من الجن راقيا "
فهل يجوز لنا أن نقول الآن عن السياسة إنها "رقية الشيطان" ، ولكن ، أي شيطان يمكن أن ينتج لنا هذا الكم الهائل من البلهاء والسفهاء والمغفلين ؟
وكان بعض العرب يطلقون على الشعراء اسماً مثيراً للجدل ، هو مديح في باطنه ، غامض مخيف في ظاهره ، لقد كانوا يسمونهم "كلاب الجن" كما أنشد "عمرو بن كلثوم" في معلقته الشهيرة :
" وقد هرت كلاب الجن منا .. وشذبنا قتادة من يلينا "
فإذا كان هذا وصف ابن كلثوم للشعراء ، فكيف يمكن أن يصف ساسة اليوم ، لو قدّر له أن يعود إلى الحياة بعد 1100 سنة من موته ؟
لهم صواحبهم من الجن ، أولئك الشعراء الأماجد ، طوراً يقولون هم ، وطوراً يتكلم الجن شعراً على ألسنتهم ، ألم تسمعوا ببيت "حسان بن ثابت" الشهير ؟
" ولي صاحبٌ من بني الشيصبان .. فطوراً أقول ، وطوراً هو "
لهم شياطينهم ، وقد اعترفوا بوجودها على رؤوس الأشهاد ، وجادوا حتى بأسمائها شعراً ونثراً ، فلماذا يختبيء ساستنا وراء غموضهم المريب ، ويرفضون ولو مجرد التلميح بأسماء شياطينهم الخفية ؟
إننا نشكر " أبي النجم الراجز" وهو يعترف بشجاعةٍ بوجود شياطينه :
" إني وكل شاعرٍ من البشر .. شيطانه أنثى وشيطاني ذكر "
هذا الذي أقر بشيطانه ، هو أشجع وأكثر واقعية من كل ساسة هذه البلاد التي ينكرون شياطينهم ، لكنهم ينصاعون لهم في نهاية المطاف .
فهل يحق لنا الآن أن نسأل النشطاء السياسيين ، ولاعبي سيرك السياسة المبتدئين ، وجحافل المحليين "الاستراتيجيين" ، والخبراء والحكماء ومختصي معامل السياسة العربية الرديئة ، هل يحق لنا الآن أن نسألهم والمرارة تستبد بنا ، والتهجير يضرب الآلاف في مقتل ، والخوف والقتل والرحيل المر يتلاعب بالوجوه البائسة ، هل يحق لنا أن نسأل عنهم الآن صارخين :
شيطان ابوهم يبقى إيه ؟
يحق لنا أن نسأل ، كما يحق لنا أن نموت ، أليست هذه خيارات لنا ؟ أم أن الموت سهل متاح ، لكن السؤال حجر عثرةٍ ينبغي لنا ألا نتعثر فيه ؟
يحق لنا أن نسأل ، والأخبار تطالعنا بأن كل ترشيح لمنصب ، وراءه دولة تناصره وتصر عليه ، وأن كل رأي يُقال ، وراءه جهاز مختص خارجي يدعمه ، وأن كل اجتماع يُعقد ، وراءه حزب ينفق عليه ، وأن كل حزب يُعلن عن تأسيسه ، وراءه قوى اقليمية تسانده من وراء الستار ، وأن كل سياسي يتشدق بحب وطنه ، وراءه وطنٌ آخر يمد له يد العون والمساندة ، وإن كل مقترح يُقدم ،وراءه جهة سيادية هي صاحبته وولية أمره ، وأن كل خطاب يُلقى ، وراءه يد خفيه كتبته ونمقته وأنجزت حروفه وخلقت معانيه ، وأن كل حوار يتم ، وراءه متحاورون لا يراهم أحد ، ولا تشاهد وجوههم قاعة مؤتمرات ، لكنهم هم من يديرون دفة الحوار ، وهم من يسيرون به إلى حيث يريدون .
ألا يحق لنا بعد كل هذا أن نسأل هذه الوجوه التي نراها على الشاشات تحلل وتشرح وتفسر ، وهي لاتملك من أمر عقولها شيئاً ، ألا يحق لنا أن نسألها وبأعلى مانملك من مقدرةٍ على الصراخ :
شيطان ابوكم يبقى إيه ؟
على الأقل ، نريد أن نعرف من يحرككم ؟ نريد أن نعرف من يمسك بخيوطكم ؟ نريد أن نعرف من بيده قراركم ، ونريد أن نعرف على الأقل إلى متى سنظل نموت بلا حساب .
ألا يحق لنا أن نعرف الآن ؟ أم أنكم تريدون المزيد من الجثث حتى تحصلون على الاذن بالكلام ؟
أخبرونا على الأقل كم يلزمكم من الموتى ، وأخبرونا على الأقل كم تريدون من الأيتام والمشوهين وأصحاب العاهات والمشردين في خيامٍ لم توفروها لهم بعد ، لعلنا نطلق حملة تبرع عربية هائلة ، تجمع لكم ما تريدونه من ضحايا وجثث ، لعلنا نصل إلى الرقم المناسب ونستريح .
على الأقل ، أخبرونا عن شياطينكم ، هل يريدون التقسيم ؟ واذا كانوا يريدون التقسيم فلماذا لا يسرعوا به لكي ينتهي على الأقل هذا العبث ، وهل نحن بشر عشنا الحياة برفاهية في زمن الوحدة حتى نفتقد الترف في عهد التقسيم ؟
لعنكم الله موحدين ومقسمين ، انجزوا ما يريده شياطينكم ، قسموا هذا الوطن الكبير إلى ألف دولة ، أو اجعلوا لكل شارعين مملكة ، لم يعد يهمنا شيء ، ولم تعد تعنينا التفاصيل ، لقد فاض بنا أيها السادة السياسيون ، كل ما نريده الآن أن يسرع شياطينكم بانجاز ما يريدونه ، قسمّوا ، أو وحدواً ، المهم أن يتوقف القتل ، وأن يعود الناس الى مساكنهم ، وأن يتوقف هذا الدم وهذا الرعب الذي لم يبق لنا مشاعر ولا أبقى لنا على أحاسيس ، ولا وطن .
أيها الساسة ، ساسة مسرح العرائس القديم ، لقد اعترف لنا الفرزدق بشيطانه ، وباح لنا جرير بسر وحيه ، وأعلن حسان بن ثابت عن اسم شيصبانه ، وكشف الراجز عن هوية الجني الذي ينفث على لسانه الشعر ، لقد عرفنا شياطينهم واسترحنا ، فهل يمكن أن نعرف الآن أسماء شياطينكم ؟ وهل يجوز لنا بعد كل هذا الخراب أن نصرخ في وجوهكم بلا خوف :
شيطان أبوكم يبقى إيه ؟



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن