عن البقرات الحلابات في حظيرة الاتصالات !!

عبدالله أبو شرخ
abdallahs2001@gmail.com

2015 / 5 / 13

عندما يعجز الخطاب المباشر في إيصال أفكار محددة إلى الجمهور، نظراً لقلة الوعي أو ضحالة الثقافة، فإن الفنان عادة ما يلجأ إلى الفن الساخر أو الكوميديا السوداء للاحتجاج.

فقد قال العملاق نزار قباني واصفاً حال المواطن العربي: ( وهكذا يا سادتي الكرام .. مضيت عشرين سنة مكوماً كرزمة القش على السجادة الحمراء . . أنام كالأغنام .. أعلف كالأغنام .. أبول كالأغنام .. لا عقل لي .. لا أقدام ).

أما المصري الفصيح فلم يقل عن نزار تمرداً أو إبداعاً، فكتب قصيدة بعنوان ( استقالة حمار ) لكي عبر بها عن حال المواطن المصري في ظل الحكم الاستبدادي. يقول المصري الفصيح:

حمارجاله مزاج يستقيل م الشغل

نهق بحرقة و قال: ملعون أبو ده ذل
من طلعة الفجر للمغرب...على ده الحال
و قلة الأكل يا عربجي حتجبلى داء السل
مش ماشي واضرب بقى .. مية سنة لقدام
لا ضرب هيهمني ولا حتى شد لجام
ونام ومدد على الأسفلت في الشارع
وقال له: يا عربجي حتى ولا الإعدام !
مش ماشي .. مش ماشي
إن كان على شغلتك أنا مستقيل منها
وإن كان على لقمتك الله الغني عنها
وإن كان على البردعة لا اللجام خدهم
واديني حريتي .. جه وقت إعلانها !
و ادينى حريتى.. جه وقت إعلانها

أما في كردستان العراق فقد شكل مثقفون ثوريون حزب أسموه " حزب الحمير " بحيث يرأسه أكبر حمار في البلاد !! إنها الكوميديا السوداء عندما يعجز المثقف عن إحداث أي طفرة في وعي الناس !

--------------------------------------

أما حياة الناس في الضفة وغزة فهي بحاجة إلى كل ما سبق وأكثر، فالناس تعيش حياة هي أدنى من حياة الحيوانات في الدول المتقدمة، وتخيل يا رعاك الله عندما يدفع كل مستخدم جوال مبلغ 5 شيكل يومياً لشركة جوال وحدها، وتصور أن متوسط عدد الجوالات في العائلة الفلسطينية هو 4 هواتف، ليصبح ما ينفقه رب الأسرة مقابل الاتصال بجوال هو 20 شيكل يومياً، بمعنى أن لدينا حوالي 600 شيكل شهرياً، فماذا يفعل متوسطو الدخل ؟؟! طيب ماذا يفعل الفقراء ؟؟!

مع تصاعد الاستنكار الشعبي لأسعار الاتصالات في الأرض المحتلة، ظهرت على مواقع التواصل هاشتاغات لحشد الجمهور وتوعيته مثل ( #جوال_بيكفي / #سأغلق_جوالي / #مين_بالتل ) وغيرها، وقد دخل فلسطينيو المهجر لكي يدلو كل منهم بدلوه حول أسعار الاتصالات في بلدانهم فكانت التفاعلات التالية:

تركيا:

أحد أشهر العروض هو شحن كارت بما يقابل 35 شيكل، يحتوي على 500 دقيقة اتصال + 500 رسالة + حزمة إنترنت 2 جيجا .. تخيلوا شهر كامل فقط ب 35 شيكل وهو ما ينفقه الناس على جوال في أسبوع فقط !!

رومانيا:

عندما سافرت رومانيا أشتريت شريحة جديدة بها 1000 دقيقة محلي + 120 دقيقة دولي + حزمة إنترنت 4 جيجا .. كل هذا بحوالي 20 شيكل !!

النرويج:

أنا لدي فاتورة دائمة، مع انترنت 4 جيجا مفتوحة للاتصالات الداخلية، و ٢-;-٥-;-٠-;- دقيقة مجاني دولي، تم فتحها لي لفلسطين بمبلغ شهري ثابت 200 كرونة ( ما يعادل 30 دولار). هناك العديد من شركات الاتصال كلها تتنافس بعروض هائلة للمواطنين، يعني ستجد تراوح في الأسعار ويمكنك أن تنتقي ما يعجبك، دعني أقول أن متوسط الدفع الشهري للمواطن النرويجي تقريباً 50-60 دولار، حسب الاتصال طبعاَ, هذه مبالغ تشكل تقريباً 2% من دخل متوسطي الدخل !!

الولايات المتحدة:

أحد العروض الشهيرة، هو خط واحد ب 80 دولار .. خطين ب 120 دولار .. 3 خطوط ب 150 دولار .. شامل خط محلي مفتوح لجميع مناطق أمريكا + عدد غير محدود من الرسائل + 4 جيجا إنترنت، وثمة ملاحظة مهمة وهي أن حزمة الإنترنت إذا لم يتم استغلالها فإنها تضاف لرصيد الشهر التالي !!!

إسرائيل:

تصل القيمة الشهرية لتكاليف الاتصال من 50 إلى 120 شيكل، علماً بأن متوسط الدخل يصل حوالي 9000 شيكل، أي أن النسبة لا تكاد تذكر !!! في إسرائيل تتنافس 8 شركات اتصال !!!

كندا:

تبلغ تكاليف الاتصال الشهرية 50 دولار وهو ما يوازي 6 ساعات عمل للعامل البسيط وساعة عمل واحدة للمهندس !!!

غزة والضفة مرة أخرى:

فاتورة الاتصال الأرضي + خط النفاذ 100 شيكل
3 فواتير جوال 350 شيكل ( هناك عائلات بها 4 هواتف أو أكثر ) !!
خط أنترنت 70 شيكل

المجموع 520 أو 500 شيكل !!! وهو ما يشكل 25 % من رواتب متوسطي الدخل التي تصل إلى 2000 شيكل كحد أقصى !! شيء مريع وفظيع حقاً فمن ينقذ الناس من منظومة احتكارات أوسلو .. المحروقات محتكرة الاتصالات محتكرة توريد التبغ محتكر المجمدات محتكرة، هذا خلاف ضريبة القيمة المضافة التي تجبيها إسرائيل وتحولها للسلطة، وخلاف الضرائب الكثيرة التي تجبيها السلطة نفسها مباشرة من الناس !!

------------------------------------------

إذن كما شاهدنا فإن تكاليف الاتصالات الشهرية بخدمات ممتازة لا تتعدى 2 % من الدخل الشهري، أما أن تصل التكاليف ل 20 أو 25 % من الدخل فتلك وحشية لم نسمع بها في التاريخ، فهل نحن أهل الضفة وغزة مجرد بقرات حلابات لعصابة أوسلو ؟؟! هل نحن عبيد ؟؟! إلى متى يستمر الكذب والدجل والمتاجرة بالشعارات المزيفة ؟؟! هل من نهاية لنفق أوسلو واحتكاراته البشعة ؟؟! وثمة تساؤل أخير: ما الفرق بين سلطة الاحتلال وسلطة تحت الاحتلال ؟؟!



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن