الخُسران والهجران

ابراهيم البهرزي
abu_reham2002@yahoo.com

2015 / 5 / 6

الخسران والهجران

حملوا الخفيف َ من المؤونة ِ
مايكفي لتغريبة ٍ داخليّة ٍ ,
فهم لا يملكون الا الخفيف من المؤونة ِ..


في طريق الرحيل تذكّر أنّه نسي َ شيئا ً
ولكنّه لم يتذكّر بالضبط ,
سألها ان كانوا قد نسوا شيئا ً , فَلم تتذكّر ..


وحين عدَّ أطفاله لمرّتين تذكّر انه نسي َ أحدهم
راح يعاتبها بقسوة ٍ فاستغرَبَت ْ
فهم ليس لهم غير ثلاثة أطفال ٍ , وهاهم يدبّون امامهما ..


ذكّرها بالطفل ِ القديم , أوّل أطفالهم أو آخرهم
ذاك الذي نسيته ُ ,كعادتها , هناك َ,
فايقنت بأنه يهذي بسبب الألم ...


طلب منها الانتظار ريثما يعود ُ به
فقد ظلَّ هناك , في المنزل المهجور
عابثا ً كعادته ِ في مخزن العاديات ..

وحين وجد المنزل َ مهدوما ً بكى
وظلَّ يبكي طوال َ طريق الاياب ِ
حيث كانت جالسة بانتظاره تلمُّ أطفالها حائرة ً..


قال لها : فلنعد للمنزل ِ, لاجدوى من الهجرة ِ بعد
ولاخوف َ على شيءٍ جدير ٍ بالخُسران ِ...
فتبعته ُ عائدة ً دونما كلمة .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن