الاسلام يقود العنف

حيدر ناشي آل دبس
hider_n2003@yahoo.com

2015 / 3 / 15

يخالجني الشك بأستمرار حول اسباب ماآلت اليه اوضاعنا بحيث وجدنا انفسنا نسير خارج النسق الطبيعي للتطور البشري ‘ وتعالت كثير الاصوات تستهجن ‘ تستنكر ‘ تبحث عن اجابات ترضي نزعاتها المتطلعة للمعرفة وايجاد سبل الخلاص من التسلكات السائدة ‘ لذا توجب علينا النظر بزوايا مختلفة عن المتعارف عليه عسى ان نصل لما نصبو اليه من استقرار نحلم به منذ بعيد الزمن .
في البدﺀ-;- اود ان اشير الى ان ما سأطرحه ليس حقائق مسّلم بها وانما افكار ورؤى قد تحمل في طياتها السهو او الخطأ وكل شيﺀ-;- قابل للتصويب والمناقشة وفق اساسيات التحاور الحضاري.
فتطرح بين الفينة والاخرى اراﺀ-;- حول عدم انسجام ما يحصل الان من انتشار للعنف مع تعاليم الاسلام الحق ‘ ولا ارى صحة هكذا مسوغات استند عليها المدافعين عن الاسلام بعدم تبنيه العنف ‘ اذ كان في مضى مدعاة فخر فلماذا الاستحياﺀ-;- منه الان ؟ فأحتلت دولاً واجُبر ساكنيها على الدخول في الدين الوافد حديثاً ‘ وفي كل مراحل الدول الاسلامية منذ صدر الاسلام مروراً بالراشدي فالاموي الى العباسي اضافة الى الدول التي نشّأت في مقاطعات بعيدة عن مركز الخلافة الرئيسي كالفاطميين والادارسة والنزاريون ومن بعدهم الزيديين في اليمن وغيرهم ‘ تم استخدام العنف وبوسائل مختلفة لترسيخ حكمهم ‘ ايا ترى لماذا لم يحاول اصحابنا المستنكرين لاتهام الاسلام النظر لتاريخنا المليﺀ-;- بالدم بشكل اكثر تمحيصاً ؟
وبعد هذه المراحل جاﺀ-;-ت مرحلة بني عثمان والصفويين وصراعهم الذي تلبس لبوساً طائفياً فكانت فترة عصيبة من حيث الانحطاط السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والاخلاقي ‘ اذ انعدمت فيها كافة القيم الانسانية وشاع العنف بشكل كبير ووصل لمستويات تفوق التصور .
بعد هذه السيرورة التاريخية وصل بنا الامر لواقعنا الراهن الذي شهد صعود لقوى الاسلام و وصولها لمواقع الحكم في اكثر من مكان ليعيدوا الكرة ثانية مستخدمين العنف ترسيخاً لحكمهم وفق اطر فقهية تنتهج الترهيب والترغيب تتيح لهم التحكم بمقدرات البشر .
وايضاً شهدنا انتعاشاً للقوى التي يُطلق عليها متطرفة كالاخوان المسلمين ومنتجاتها القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية ولمذاهب اخُر تنظيماتها كالحوثيين في اليمن والمليشيات بمختلف مسمياتها في العراق فأتخذت هذه التشكيلات العنف وسيلة للوصول لمراميها التي تهدف .
فماضي الاسلام منذ بداياته الاولى كما سمعنا وقرأنا ونقل الينا من حوادثه واخباره يزكي العنف ويعتبره مدعاة فخر وحاضره كما نرى فما الاختلاف بين الاثنين ؟ لماذا يتم التبروأ من داعش والقاعدة والحوثيون والمليشيات أليسوا امتداد طبيعي لما سلف ؟ هل العنف الذي مورس منذ نشوﺀ-;- الاسلام مقتصراً على الجانب المادي ؟ ام المعنوي ايضاً ؟ في معرض حديث المدافعين يقولوا ان نصوص الاسلام لم تحث على العنف اذن على ماذا استندوا ممارسيه طيلة القرون السوالف ولازالوا ؟
عديدة هي الاسئلة التي اوجهها الى القارئ والمدافعين منهم خصوصاً واطلب منهم مصارحة انفسهم والاعتراف بأخطاﺀ-;- الماضي واستنكار مايستحدثه حاضرنا ونعترف ان لاتوجد عصمة من الخطأ والذي حصل ويحصل هو نتيجة طبيعية لاسس وحيثيات نشوﺀ-;- الاسلام فما عليهم الا ان يكتفوا بتعاليمه التعبدية وابعاده عن السياسة لانه ليس على وفاق معها ‘ لاننا شئنا ام ابينا فكل ماذكرت من مراحل تاريخية للدول الاسلامية ومن تشكيلات سياسية راهنة مسلمون ويدينون به ويؤمنون بتعاليمه ولم ينطلقوا من فراغ وانما من كينونة الدين ذاته التي حثت على العنف قد تختلف النسب والمبررات لكن الجوهر واحد ‘ فما علينا الان الا النظر لمستقبلنا ونسأل انفسنا هل نريده ان يكون بهذا الشكل ؟ ام نحاول تغييره عبر البديل الذي يقينا شر العنف وملحقاته ؟



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن